المجتمع و الأسرة

فن اتخاذ القرار مفتاح النجاح في اي مجال

كثيرا ما يحاول اغلب الناس الهروب من اتخاذ القرارات

#صناعة الغد

كثيرا ما يحاول اغلب الناس الهروب من اتخاذ القرارات خاصة المصيرية منها ذلك لأنها تتسبب في تغيير حقيقي لحياتهم إما خوفا من الفشل والوقوع في قرارات متسرعة خاطئة تأثر على حياتهم بالسلب  أو لفشل تجارب سابقة في الماضي والخوف من تكرارها هذا ما يجعل فرصا ثمينة تضيع من بين أيدينا ولا نستغلها في وقتها المناسب

القرار المصيري شبح حقيقي

يعتبر بعض الأشخاص اتخاذ القرار كشبح يلاحقها وبالتالي للتخلص من هذا الشبح يدع فرصة العمر تفوته وتبقى كل الأمور المهمة في حياته عالقة ويستمر في العيش بدون هدف أو حياة مع وقف التنفيذ

أسباب عدم اتخاذ القرار

أهم هذه الأسباب التملص من المسؤولية والتعود على التواكل على المقربين لاتخاذ القرار في مكانه إضافة إلى التنشئة  الاجتماعية التي تنتج في الكثير من الحالات طفلا دون شخصية لا يملك الثقة بالنفس  المهمة جدا  في شخصية الطفل الذي إذا تعود على من يتخذ القرار في مكانه يصعب عليه في المستقبل الاعتماد على نفسه

كيفية اتخاذ القرار في الوقت المناسب

يجب في البداية دراسة النتائج الإيجابية والسلبية التي تترتب على اتخاذ القرار

– وضع خيارات بديلة للقرار والتأكد من أن البديل المتاح يلبي كافة متطلبات حل المشكلة بفائدة اكثر وضرر اقل

– عدم ترك المجال للأفكار السلبية للسيطرة على الشخص وقت اتخاذ القرار

– عدم اتخاذ القرار في وقت الغضب لان في اغلبها تكون قرارات خاطئة

– الاستشارة مهمة جدا للاستفادة من خبرات الأشخاص المقربين والمطلعين للمجال المتعلق بالقرار

لمياء بلخير

 

 

 

اظهر المزيد
إغلاق