المجتمع و الأسرة

علاقة المواطن بالادارة…علاقة طلاق دائم؟

المواطن والادارة...رحلة عذاب لاتنتهي.

يعيش المواطن الجزائري رحلة يومية صعبة خاصة مع تدني الخدمات داخل المؤسسات مشاكل بالجملة تقف حجرة عثرة امام المواطن خاصة البسيط الذي لا حول له ولا قوة خاصة في غياب قوانين تضبط هذه الممارسات اما هاته الرحلة الشاقة تطرق برنامج خط اخضر الى تشريح الظاهرة مع ضيوف في القانون في الاجتماع و في الدين و الكل اداى بدلوه لاننا كلنانعيش هذه المعاناة اليومية اعطينا نماذج عن مؤسسات وادارات مفتوحة ولكن نعاملها مع المواطنين يكاد ينعدم لولا بعض من لايزال يحركهم ضمير المهنة نماذج طعمنا بها الحصة وحبذا لو تعمم هده الاخيرة في كل ادارات الوطن المسؤول غائب عن اداء مهامه الا من رحم ربك عمال يجهلون لقوانين العمل امراض بالجملة تنتشر في اداراتنا اخلاق مهجورة تبحث عن وظيفة داخل مؤسساتنا مواطن اثقلته ملفات الادارة ناهيك عن الاخطاء التي تملى الاوراق حوارات لا اساس لها في المكاتب قهقهات وتلاهي مع الفضاء الازرق ولغة الكلام معطلة امام المواطن الامر الذي يجعله يكره كل شيى ولكن للاسف امام تجاهله للقوانين التي تمكنه من المطالبة بحقوقه يشجع فرص اللامبالاة هذا ما اكدنه المحامية كريمة بلاح حينما تحدثت عن بعض المواد التي تجبر الموظف على احترام المواطن بالاضافة الى مجموعة من القصص الواقعية التي اتصلت بالبرنامج وكذا تجربة المراسل ابراهيم شليغم مع الادارة سرد لنا قصصا عن غياب الضمير داخل الادارة بالاضافة الى الاخطاء الاملائية التي يرتكبها العمال فقد يكلفك حرف واحد قطع مسافات طويلة لتسويتها او احالة الحرف الى المحاكم ليتحول الى قضية تبحث عن حل كما تطرق الامام صيود محمد الى ان الدين معاملة و دعا الى اعادة النظر في دراسة قانون الادارة وقد وضعنا سبر اراء على صفحة الفايسبوك حول ان كان المسؤول هو من يعطل ملفات المواطن ام العمال فكانت النسبة صادمة 32بالمائة المدير و 76بالمائة العمال اذن تلكم هي ميزات الادارة الجزائرية التي تفتقد حتى لابتسامة يرسمها الموظفون على شفاههم والتي لا تكلف شيئا ولكن معانيها كثيرة فالى متس سنستوصوا بالاذارة خيرا ارجوكم ارحموا الماطن البسيط في الرض يرحمكم من فيالسماء وستسالون حتما يومالميعاد يوم لا ينغعك لا مال ولا جاه ولا وظيفة فعين الله لا تنام؟

الوسوم
اظهر المزيد