المجتمع و الأسرة

ثمن …الخطيئة…

نزوة...عابرة =ضريبةابدية.

اختلفت قصصهن لكن المرارة واحدة و الالم واحد يتمنين لو تعود عجلة الندم الى الخلف ولو لبرهة من اجل محو عر وخطيئة حولت حياتهن الى جحيم بل القت ببعضهن الى الشارع بعدما كن ينعمن بالدفء العائلي لكن غدر الزمان و مكائده حولهن الى فتيات منبوذات من طرف الاهل و المجتمع باسم الصداقة و الحب فتياة في مقتبل العمر بعن شرفهن في لحظة ضعف لذئاب بشرية بدلا من ان يطرقوا باب الحلال تصيدوا في غفلة فتيات ليحولن حياتهن الى جحيم ورحل هؤلاء الوحوش تاركين ضحاياهم يواصلن طريقهن نحو الجحيم بدايتها سلام فكلام فحب فلقاء فحمل غير شرعي وطامة كبرى تقع على راس الفتاة في ريعان شبابها لا تدري كيف تدس عارها في مجتمع ذكوري قصص كثيرة لايمكن سردها في هذا الحيز عينات تحدث عنها برنامج خط اخضر اختلفت نهايتها لكن حتما اشتركت في عدة نقاط كالمعاناة و الالم النفسي الذي يكون سببه عذاب الضمير و الاحساس بالذنب و الندم بعد فوات الاوان وتضاف لكل هذه الالام نظرة المجتمع لا ترحم الا في حالات نادرة اذن البرنامج تعرض الى الظاهرة وجمع الكثير من الاسباب و الدوافع التي تدفع الفتاة الى ارتكاب الخطيئة بين الامام نسيم بوعافية من خيلال قصص واقعية الاخطار التي قد تلدمشاكل اخرى في المجتمع كالاجهاض و الانتقام و الانتحار ووو؟واخذنا في رحلة الى بعض النماذج في التاريخ الاسيلمي وكيف تعامل معها الدين كما حصنا البرنامج و الموضوع من الناحية النفسية مع الاخصائية بناصف ريمة التي شرحت وعرضت لنا الاثار النفسية و كيفية معالجتها مع الاهل والفتاة كما حللنا الموضوع من الناحية القانونية مع المحامية بلاح كريمة و الاستاذة دفوس وحيدة اللتان دعتا الفتاة و الاسر على عدم السكوت على مثل هذه الحالات المشرع الجزائري وضع ترسالة قانونية بموادها المتعددة لحماية الفتاة خاصة اذا كانت حاملا ولستوصوا بالاهل خير في مراقبة بناتهن و منحهم الحنان الكافي والتشديد على ضرورة التقليل من لستخدامهن لوسلئل التواصل الاجتماعي التي شردت وشتتت العائلة مع ضرورة تقوية الوازع الديني الكتاب الوحيد الحافظ القوي لافكار و مفاهيم الاسر لابد من تكثيف الجهود للقضاء على هذه الافات الاجتماعية التي نخرت المجتمع فرفقا بشرفكن  ايتها الفتياتان ذهب ذهب كل شيئ

الوسوم
اظهر المزيد