المجتمع و الأسرة

المجتمع بين التطرف و الاعتدال

من اين اكتسبنا التطرف...؟

يعد التطرف من اخطر الامراض التي تفتك بالمجتمعات وتقتل روح التسامح بين الناس وتخلق انماطا من العقول المتعصبةو  العامرةبالكراهية و الحقد نحو الاخر وهو افة اجتماعية و فكريةو اخلاقية تشير الى الخروج عن القيم و الافكار و السلوكيات الاجابية في مجتمع معين و بالمقابل تبني قيما ومعايير سلبية دخيلة على المجتمع و قد يتحول من مجرد افكار الى افعال ظاهرية قد يصل الدفاع عنها الى حد اللجوء الى العنف بغرض فرض المبادئ التي يؤمن بها الفكر المتطرف بقوة على الاخرين لهذا اصبحت عملية التعاطي مع هذه المشكلة الاجتماعية العالميةضرورة ملحة وذلك بنشروتعزيز قيم التسامح بين كافة شرائح و فئات المجتمع في كل المناحي فالتسامح لا يترك وسط المجتمعات مكانا للغلو و التطرف بل قد يدفع افراد المجتمع الى الانزلاق في الجهل و الانغلاق و التبعية وقد تطرق البرنامج الاجتماعي خط اخضر الى ظاهرة التطرف التي اصبحت في يومياتنا فاصبحنا نتطرف في نقاشاتنا في ردود افعالنا في ماكلنا وفي مشربنا و كاننا نريد بذلك ان نسيطر على امور نراها نحن بانها صحيحة بينما يراها الاخر انها خطا وهذا الاخير يكون في كثير من الاحيان هو الاصح ناقشنا الموضوع من جوانب عدة الامام تحدث عن ضعف الخطاب المسجدي وضعف الاسرة و المدرسة في تبليغ رسالتها و اخذنا في جولة ممتعة الى بعض النماذج التي عاشت في عهد الرسول الكريم بالاضافة الى بعض الدول الاوربية وتعاملها مع هذه الانواع و الاشكال من اشخاص يتطرفون من اجل الظهور و لبراز العضلات في حلية الحياة كثيرا ما يكون فيها القانون غائبا تناولنا الظاهرة من الناحية النفسية فدخلنا الى عدة مدارس تطرقت الى الظاهرة وكانت من اهم اسباب التطرف هي الترسبات التي يعيشها الفرد في طفولته فيسقط تلك التسربات على الواقع الذي يعيش فيه كما تطرقنا الى بعض القضايا الاجتماعية المطروحة في المحاكم والتي استعمل فيها التطرف كقضايا الطلاق و الميراث وغيرها ايماءات وايحاءات تطرفية اوصلت مستعمليها الى ما لايحمد عقباه اذن كانا مسؤولون على هذه الظاهرة الدخيلة و الخطيرة علينا ان نتصدى لها بكل الاشكال و اهم انواع هذا التصدي هو الرجوع الى كتاب الله الواحد الاحد الحافظ على قيمانا الدينية التي ضيعها المجتمع من مفاهيم مستوردة ان تركناها ستفتك بابناءنا وتضيع هويتنا فالنحترم بعضنا البعض ولنرحم هذا المجتمع الذي يئن دوما من تصرفاتنا ؟

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق