المجتمع و الأسرة

برنامج على الخط في موضوع:الذكرى السيئة و تداعياتها النفسية.

برنامج على الخط في موضوع:الذكرى السيئة و تداعياتها النفسية.

سواء كان مصدر الذكرى السيئة هو التعرض لموقف محرج أو حادث مفجع، فإنها قد تبقى لأيام وشهور بل وحتى لسنوات بعد وقوع الحدث. من حسن الحظ أن هناك أساليب لتدريب عقلك على التعامل بطريقة صحية مع الذكريات السلبية. واصل القراءة لتعلم طرق إبعاد الذكريات السيئة والحد من القلق الذي تشعر به عندما تتذكرها.

في عدد هذا اليوم 18 نوفمبر 2019 من برنامج على الخط و موضوع الذكرى السيئة و تداعياتها النفسية ; خلصت الأخصائية النفسانية ريمة بن ناصف أنه لتجاوز هذه العقبة يجب :

1-تجنب الأشياء والأماكن التي تثير الذكرى.

هل تهاجمك ذكراك السيئة لدى وصولك إلى بعض الأماكن أو بمجرد تواجدك

حول أشياء بعينها؟ ربما أنك لا تدرك أن تلك الأشياء هي ما يثير ذكرياتك. على سبيل المثال، ربما تكون ذكراك السيئة مرتبطة بحادثة قد وقعت في مدرستك الابتدائية ولذلك تعيد تذكر ما حدث في كل مرة تمر بالمدرسة. إذا بدأت في أخذ طريق جديد للذهاب إلى العمل في الصباح وتجنبت الشارع الذي توجد به مدرستك، فيمكنك أن تحمي عقلك من استعادة الذكرى السيئة مرارًا.

2-فكر في الذكرى السيئة إلى أن تفقد قوتها.

في المرات القليلة الأولى التي تتذكر فيها شيئًا سيئًا، فإنه قد يفاجئك ويجعلك تشعر بالقلق والانهزامية. بإمكانك في هذه الحالة أن تهدف إلى تجنب التفكير في ذلك قدر الإمكان، لكن محاولة قمع هذه الذكرى يمكن أن يعطيها المزيد من السلطة عندما تطفو مرة أخرى في ذهنك. بدلًا من دفعها للخروج من عقلك، اسمح لنفسك أن تتذكر ما حدث. استمر في التفكير فيها حتى تفقد تأثيرها. في النهاية سوف تتوقف عن التفكير في ذلك كثيرًا وعندما تفعل، فإنه لن يكون مؤلمًا بعد الآن. إذا صارت الذكريات أثقل على عقلك، عندها قم بالمشي طويلًا أو مارس أي نشاط بإيقاع سريع.

  • حاول أن تشعر بالارتياح لفكرة أن الحدث الذي تسبب في الذكرى السيئة قد انتهى الآن. أيًا كان ما حدث، سواء كان الناس قد ضحكوا على إحراجك أو كنت تعرضت لموقف خطير، فإنه قد أصبح الآن جزءًا من الماضي
  • في بعض الحالات، يمكن أن يصل التفكير في الذكرى السيئة حد الهوس. راقب مشاعرك كلما أعدت التفكير في ذكراك. إذا وجدت أنه حتى بعد التفكير بشكل متعمد وواعِ في هذه الذكرى السيئة لا تزال قادرة على إيلامك، جرب اتباع طريقة أخرى للتخلص من هذه الذكرى السيئة.

 

عصام بوالشمع

 

الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]