المجتمع و الأسرة

في ذكرى مولد خير الانام علاقتنا به بين العادة والعبادة

يعود شهر الانوار كل عام و تعود معه الذكرى فالحمد لله الذي ارسل الينا رسوله المصطفى بشيرا للعالمين وسراجا منيرا ففتح الله به قلوبنا غلفا و اعيننا عميا في ظلمات ظلماء وصدق الله تعالى اذ يقول (هو الذي بعث في الاميين رسولا منهم يتلوا عليهم اياته و يزكيهم ويعلمهم الكتاب و الحكمة وان كانوا من قبل لفي ضلال مبين)فلقد اخرج سيدنا محمد عليه في ذكرى مولد خير الانام علاقتنا به بين العادة والعبادة 2السلام الناس من ظلمات الجاهلية الى نور الاسلام ومن جور الاديان الى عدل الاسلام ايها الاخوة لقد استطاع النبي بفضل دعوته ورسالته ان يغير العالم وان ينشر الخير و العدل و الامن و السلام وصدق عليه الصلاة و ازكى التسليم حينما قال عن نفسه(انما انا رحمة مهداة).

فالواجب علينا ان نشكر الله عزوجل على بعثة الرسول الذي هدانا الله به فكان سببا في سعادتنا في الدنيا و الاخرة وان نحيي شهر مولده بالذكر و الدعاء فالرسول اعظم من ان نحتفل به بالشموع والالعاب النارية التي قد تحول الفرحة الى قرحة على الرغم من تاكيد الدعاة على وجوب الاحتفال به من باب التوسعة على الاهل في جلسلت عائلية تملؤها الفرحة و استحضارمناقبه عليه الصلاة وقد اكد الناشط الدعوي الاستاذ نسيم بوعافية حين نزوله ضيفا على برنامج خط اخضر والذي تطرق الى هذا الموضوع عن ضرورة اتباع سنة النبي كما هي دون تزييف او تغليف لان هناك من يحاول دائما تشويه ما جاء به النبي حيث ارجعنا من خلال خطابه المشوق و السلس الى حقبة النبي مستدلا بشواهد وبنماذج عالجها الرسول في زمنه امثلة في المعاملات و اسلوبه في التعامل مع زوجاته ابنائه وحتى اعدائه حياة نبوية رائعة عشناها مع الاستاذ نسيم بوعافية وتمنينا حينها لو كان النبي بيننا.

وفي سؤال وضعناه على صفحة الاذاعة وعنوناه ب لو كان النبي بيننا ماذا تقولون له؟ معظم الاجابات كانت دامعة لما الت اليه الاوضاع الاجتماعية المعاشة ولان رسولنا هو شفيعنا يوم القيامة الكل استبشر خيرا في ان تتغير الاحوال فمن واجبنا ان نحب الرسول اكثر من انفسنا و اولادنا و المحبة الحقيقية تكون باتباع سنته وهديه الشريف و التخلق باخلاقه الكريمة

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق