المجتمع و الأسرة

الدلال الزائد والثناء الدائم أخطاء قاتلة تدمر شخصية الطفل

يرتكب الأولياء في الوقت الراهن اخطاءا قاتلة تدمر شخصية الطفل وتنتج لنا طفلا مهزوزا مترددا عنيدا وغير واثق في نفسه هذا كله دون وعي أو شعور الأولياء الذين يضنون بهذه التصرفات أنهم يوفرون السعادة والأمان لأطفالهم

يرتكب الأولياء في الوقت الراهن اخطاءا قاتلة تدمر شخصية الطفل وتنتج لنا طفلا مهزوزا مترددا عنيدا وغير واثق في نفسه هذا كله دون وعي أو شعور الأولياء الذين يضنون بهذه التصرفات أنهم يوفرون السعادة والأمان لأطفالهم

 

من الأخطاء المدمرة لشخصية الطفل

 

-توفير كل شيء للأطفال بشكل مستمر وبصورة مفرطة حسب الأستاذة زياني فاطمة مدربة تنمية بشرية وصاحبة مدرسة ايليرام للغات يؤثر بشكل سلبي على شخصية الطفل ويعلمه عدم تقدير أهمية الأشياء وعدم تحمل المسؤولية

– التدليل الزائد للطفل خاصة في حالة الطفل الوحيدة

– المبالغة في الثناء على كل تصرفاته حتى وان كانت خاطئة وبالتالي تنتج لنا طفل مغرور لا يفرق بين الصح والخطأ وهي صفات تكبر معه وتصبح جزء من شخصيته ويصعب تقويمها فيما بعد

– المبالغة في التسلط والتشدد يطمس شخصية الطفل ليصبح طفل عديم الشخصية ولا يستطيع إعطاء رأيه بكل حرية

– التضارب في المعاملة فنجد  الأب مثلا يتصرف بتسلط مع الطفل في حين أن الأم تتصرف بحنان زائد هذا ما يجعل الطفل يستنجد دائما بالطرف الذي في صفه معتبرا الطرف المتسلط كعدو له

–  المقارنة مع أطفال آخرين  يدمر شخصية الطفل ويهز ثقته في نفسه

-الخوف الزائد على الطفل يؤثر عليه نفسيا وجسديا ويجعله طفل دون شخصية يبقى دائما تابع لوالديه في الصغر ولأصدقاء السوء في الكبر او طفل متمرد يرى والديه كمصدر لتلبية حاجاته فقط ولا يقدر قيمة الأشياء

نصائح من ذهب لتقوية شخصية الطفل

– تعزيز الثقة بالنفس

– تنمية المهارات والتركيز على مواهبه وميولا ته وتوجيه طاقته الزائدة إلى طاقة ايجابية واستثمارها في ما هو ايجابي

– عدم إجبار الطفل  على مصاحبة أشخاص معينين وترك الحرية له لاختيار أصدقائه

– ترسيخ القيم الدينية وجعلها من الثوابت لدى الطفل

-عدم الإفراط في الثناء على تصرفاته وعدم المبالغة في تدليله

في الأخير تقول الأستاذة فطيمة زياني ان قوة شخصية الأولياء تنتقل مباشرة الى الأطفال دون الحاجة الى نصحهم او ارشادهم بحكم انهم القدوة لابنائهم

 

لمياء بلخير

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق