المجتمع و الأسرة

الشهيد في ضيافة برنامج خط اخضر

الشهيد في ضيافة برنامج خط اخضر 1

     الاحتفال بذكريات العظماء وفاء و اي وفاء لانهم وفوا بما عاهدوا عليه الله و الشعب و النفس و حققوا امانيهم بخاتمة الاستشهاد فالذكرى لا تقام من اجلهم كاشخاص و لا من اجل الذكرى بل تقام لان حياتهم جزء من تاريخ هذا الوطن العظيم فتذكرهم و اقامة الذكريات لهم تذكير للاجيال على مدى العصور بما قدمه اجذادهم و اباؤهم من تضحيات غالية كي يتحرر الوطن و يسعد ابناؤهم و ينعموا بالحرية فوق ارضهم حكايات مجاهدوا المنطقة عن اصدقائهم الشهداء وقف عندها برنامج خط اخضر في 18 من فبراير 2018 في اليوم الوطني للشهيد من العاشرة و عشر دقائق و الى غاية الحادية عشر حتى لا ننسى و حتى نصون امانة الشهداء حيث عاد بنا المجاهد احمد عليوةمجاهد الناحية الثالثة و الولاية الثانية الى سنوات الجمر و القمع بحكم معايشته للثورة و الى من ضحوا بالغالي و النفس و النفيس من اجل الوطن فقص علينا وقائع حقيقية جعلتنا نطاطا رؤوسنا خجلا لهؤلاء العظماء احداث و احداث رواها المجاهد بنبرة صوته القوية ليبعث رسائلا هادفة لشباب اليوم الدي لم يرحم هؤلاء بحكم ما يعانيه اجتماعيا جرب ايها الشاب الغربة حينئذ ستعرف قيمة وطنك الذي لم يبخل عنك شيئا البرنامج اتاح الفرصة للامام نسيم بوعافية الذي تحدث عن الشهادة و عن قيمة الشهداء في الدنيا و الاخرة و ضرورة وعي الشباب بقيمة الوطن الذي يستحق من المزيد من التضحيات الجسام وبين محب و رافض لمثل هاته المناسبات اوضحت الاخصائية الاجتماعية السيدة شريفي فيروز الاسباب الخلل و العلاج وكل الافمار السلبية ارجعتها الى ضعف مهام كل وسائل التنشئة الاجتماعية ورغم كل هذا و ذاكسيبقى 18 فبرايررمزا حيا لا يزول و معنى غاليا لا يمحى فكنت و لا زلت ايها الشهيد شوكة عالقة بحلق فرنسا الاستدمارية فمنا لك ايها الشهيد الف تحية وصدق من قال ان الشهيد يحيا يوم مماته فزغردي يا جزائر و افرحي فالشهيد سعيد ببقائك شامخة ترفرفين بعلمك في العالم فالمجد و الخلود لشهدائنا الابرار و العمر الطويل لكم انتم من تذكرون الجزائر بخير

                                                    خيرة ناجي في خط اخضر

اظهر المزيد