المجتمع و الأسرة

الإسلام ودعوته للوحدة الوطنية وتماسك المجتمع

عندما جاء الاسلام اولى الوحدة الوطنية اهتماما بالغا وعمل على ترسيخ دعائمها وتقوية اواصرها رغبة منه في ان يكون المجتمع المسلم مجتمعا مقربا يقوم على الترابط والتلاحم والتراحم والتسامح والعدل والمساواة والحب والعطف ونصرة المظلوم والأخذ على يدي الظالم والدفاع عن الحق ومواجهة الباطل ودحره.

وهذا ما قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة الى المدينة المنورة، اذ كان اول اهتماماته هو تأسيس الدولة الاسلامية مكتملة الاركان وحتى يتسنى له ذلك فلابد ان تكون دولة قوية تقوم على أسس سليمة البناء حتى يكتب لها الاستمرار.

الإسلام ودعوته للوحدة الوطنية وتماسك المجتمع 1

فكانت البداية مع بناء المسجد الذي هو المؤسسة الدعوية والتربوية والتعليمية ودار العبادة، ثم جاءت الخطوة الثانية وهي «المؤاخاة» التي أبرمها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم مع أصحابه، والتي كونت أساسا لأعظم مثال تآلفت فيه معاني الحب والإخاء، ثم كانت «الوثيقة» او ما يعرف بـ «صحيفة المدينة» التي كانت درة في جبين التاريخ وسراجا وهاجا يتألق بعظمة الاسلام وسماحته.

لقد كان النموذج الذي أسس له الرسول صلى الله عليه وسلم هو النموذج الامثل والاروع للوحدة الوطنية، وما أحوجنا ان نستحضره في هذه الايام المليئة بالصراعات الفكرية والنعرات الطائفية والعرقية بين أفراد المجتمع الواحد، ما يؤجج الصراعات بين أفراد المجتمع الواحد، ويوهن من قوتهم وعزيمتهم، ويجعلهم مرمى نيران المتربصين والحاقدين والطامعين… وقد حذرنا القرآن الكريم من ذلك تحذيرا شديدا، فقال تعالى: «واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا…»، وقال تعالى: «ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم…»، وغيرها من الآيات الكريمة التي تحث على الوحدة وتحذر من الاختلاف والتفرق والنزاع… وقد سارت السنة النبوية على هذا النهج في التأكيد على الوحدة وعدم الاختلاف، والاحاديث في ذلك كثيرة تفوق الحصر، منها على سبيل المثال: «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه»، وحديث «عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة»، وحديث «المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص»، وغيرها من الأحاديث.

الإسلام ودعوته للوحدة الوطنية وتماسك المجتمع 2 الإسلام ودعوته للوحدة الوطنية وتماسك المجتمع 3فارس بلورنة

coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق