الأخبارالأخبار المحليةالأخبار الوطنية

نقاط و حروف … خواطر اليقظة لجزائر جديدة

  نقاط و حروف … خواطر اليقظة لجزائر جديدة

تحي الجزائر في الثامن عشر فيفري كل عام اليوم الوطني للشهيد الذي يمثل الحلقة القوية في سجل الحرية التي دفعت البلاد من أجلها قوافل من النساء والرجال الذين احيوا الارض بدمائهم الزكية بعد جفافها ومتوها بدنس الصليبية المقيتة التي حاولت عبثا ان تقضي حضاريا على الامة الجزائرية طيلة وجود الاحتلال الفرنسي ل 132 سنة.

 وأكد الدكتور العمري عبد الوهاب خلال تدخله في برنامج ” نقاط وحروف ” لإذاعة الجزائر من ميلة ليوم الاثنين 17 فيفري 2020 ان المناسبة تعود في أجواء مغايرة لعقدين من الزمن لان الشعب الجزائري رفض ما اسماه ” الهردة الخامسة ” وما تبعها من تحولات كثيرة عصفت بأركان الفساد والمفسدين بالجزائر لان هذه الاخيرة التي استفادت من دماء الابناء تستحق استرجاع الحضارة .

  وأوضح الدكتور العمري عبد الوهاب ان الجزائريين تمكنوا من تحرير الوطن من الاحتلال الفرنسي وهم اليوم يطمحون الى تحرر الانسان من قيود ومخلفات الاستدمار والانطلاق بأفق رحب من خلال الانطلاق نحو مرحلة جديدة في ظل ما تحقق بعد الحراك الشعبي  الذي يجب استثماره في يقظة وطنية من اجل جزائر جديدة والخطوات الاولى تم وضعها بفضل الصحة من الغفلة التي عاشها الشعب الجزائرية.

  ويرى الدكتور العمري عبد الوهاب ان التحولات التي أفرزتها المرحلة الجديدة تقتضي المواصلة على نهج المكاشفة الذي يضع حدا فاصلا بين الشتات الاجتماعي والسياسي والاقتصادي وغيرها  ومرحلة الجد التي نرهن فيها انفسنا لجزائر التحرر والحضارة القائمة على المكانة للأقوياء الذين يخدمون البلد من اجل المصلحة العامة ولا يستخدمونه لتحقيق المآرب الشخصية .

 وشدد الدكتور العمري على ضرورة السير بنجاح خلال مرحلة اليقظة من خلال اسناد المهام للكوادر الوطنية النزيهة والتي تتقن عملها لان الخطأ من جديد يعطل صيرورة الحياة وذهب الى ضرورة تخلصنا من العيش عالة على الاخرين رغم أننا نملك كل القدرات والمقدرات والنجاح يكون في استخراج الزبد الخالص من الرجال بعيدا عن أصحاب اللوحات السوداوية الذين يروجون دون انتظار الى الفشل والمقرون باليأس .

  وأشاد الدكتور بعد الوهاب العمري في مجمل تدخله مع الاذاعة الجزائرية من ميلة ضمن برنامج ” نقاط وحروف ” ، أشاد بالتعليمات التي قدمها الرئيس عبد المجيد تبون للولاة ووجب التجسيد الميداني من اجل نتائج جيدة يستفيد منها المواطن ودعا الى ضرورة تفعيل دور مؤسسات التنشئة من خلال الانصراف الى الصناعة الحقيقية في الموارد البشرية .

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق