الأخبار

فيروس كورونا غير قاتل بالضرورة

فيروس كورونا غير قاتل بالضرورة

    كشف الأستاذ المساعد في الأمراض المعدية بالمستشفى الجامعي بالقطار زروال محمد ، كشف عبر أثر الاذاعة الجزائرية من ميلة في حصة خاصة ان تسجيل أول حال في الجزائر لفيروس كورونا  وفق ما كشف عنه وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات البروفيسور بن بوزيد عبد الرحمان لا يدعو الى القلق الذي سجلته الجزائر في رمشة عين عبر مواقع التوصل الاجتماعي والتي قد تسبب دعرا وهلعا  غير مبررين .

  وأوضح محمد زروال أن فيروس كورونا لا يختلف عن الأمراض التنفسية المعدية والتي تحتاج الى رعاية صحية وقبلها وقائية وفق مخطط تفادي نقل العدوى وأسهب الاستاذ المساعد في الامراض المعدية في شرح إجراءات الوقاية على مستوى الافراد بالدرجة الاولى مؤكدا ان نسبة الوفيات لحد الساعة من الاصابات المؤكدة قارب 02 بالمائة فقط وهو ما ما يعني ان فيروس كورونا غير قاتل بالضرورة.

  وشدد على ضرورة التفاعل الوقائي بشكل كبير خاصة مع الذين تربطهم علاقات بالدول التي تأكدت بها الاصابات من اجل العلاج والخضوع للتحاليل الطبية بعيدا عن الخوف والقاعدة العلمية تؤكد ان الاحتكاك بالشخص المصاب يتم العزل الفردي له لمدة 14 يوما وإذا شك في المضاعفات عليه ان يجتنب التجمعات لتفادي نقل العدوى وتجنب التهويل خاصة بالنسبة للذين كانوا ربما في رحلة تنقل الرعية الايطالية.

  وفسر الدكتور محمد زروال طريقة انتقال العدوى والتي تختلف في المسار عن بقية الامراض المعدية لكون الشخص الواحد يعدي شخصين على الاكثر عكس العدوى السريعة لبعض الامراض على غرار البوحمرون الذي تصل عدواه من فرد الى 18 شخصا ويجب تقديم المعلومة الصحيحة .

ودعا المواطنين الى التعاطي مع أخبار فيروس  كورونا من المواقع الموثوق فيها للابتعاد عن الاشاعات مع الحرص على النظافة التامة .

  وأبرز الاستاذ ان الفئات الهشة تحتاج الى رعاية خاصة لكونها الاكثر عرضة للالتهابات الرئوية الحادة التي قد تؤدي الى الموت مع التطبيق الفاعل لمخطط الوقاية على مستوى الافراد وخاصة الحجر الارادي بالنسبة لمختلف الامراض التنفسية المعدية وطالب من المواطنين الوعي لمفهوم الجاهزية لكل الامراض .

 وبخصوص الجاهزية كشف المتحدث ان اول إصابة تسمح لنا بتقييم قدراتنا ومدى الاستعداد لانجاح المخطط الوقائي والعلاجي للحالات مع التوضيح ان مستشفى القطار الأنمودجي لا يمكن له التكفل بجميع الحالات عبر الوطن في حال تسجيل تحاليل موجهة للمرضى الذين تم فرزهم على مستوى المطارات والموانئ.

  ومعلوم أن مخاوف المواطنين من هذه الامراض وحال الهلع والخوف غير مرتبطة فقط بلهيب الفايسبوك ولكن بالتدهور الكبير الذي تعرفه الخدمات الصحية نتيجة الاختلالات التي اثرت على المنظومة الصحية بالجزائر.

 

الوسوم
اظهر المزيد