الأخبارتاريخ

فيروس التغريب يمتد في ضعف مناعتنا الاجتماعية

   أضحى الاستعمال السيئ للتكنولوجيا خطرا على الصحة الاجتماعية داخل أركان الامة بفعل الضعف الكبير الذي مس أجزاء كبيرة من اجساد الشعوب العربية والإسلامية التي صارت ضمن فصائل الكائنات المستهلكة غير القادرة على خلق الثروة ومجابهة التحديات التي تفرزها سوق التكنولوجيا عبر العالم والتي حولت مجتمعاتنا الى بزار لتفريغ فضلاتها بغرض تحقيق الاهداف العالمية المتخفية وراءها وخاصة في مجموع القيم والهوية والمرجعية.

 وأكد الدكتور محمد بوالروايح خلال مشاركته في برنامج ” نقاط وحروف ” ليوم الاثنين 27 جانفي 2020 أن فيروس التغريب الذي تحمله الالعاب الالكترونية تقوى بسبب ضعف المناعة دال المجتمع العربي  الذي تحول الى مستهلك لكل الاشياء التي تصدر إليه من العالم الاخر حتى تلك التي تحوي مضمونا خطرا على الشباب ومكونات الامة التي عليها ان تدرك ان الغزل يمتد في فراغنا مثلما اشار إليه الاستاذ بوالروايح.

 وأبرز المتحدث أهمية التكنولوجيا ودورها الايجابي عندما تجد القوة الداخلية التي تستخدمها في استرجاع الركب الحضاري وليس في التشويش على مكونات الهوية وعناصر المرجعية الدينية الوطنية وهي المسؤولية التي تقع في الجزائر الجديدة على على عاتق العقول القادرة على صناعة الافكار دون تدوير القديم منها .

   وتستهدف جهات التغريب التي تستثمر في ضعفنا العلمي والمعرفي والعجز الحضاري برأي الدكتور بوالروايح في الترويج لمنتوجاتها بمختلف الالوان والمكونات لجعل الفرد الاسلامي يعيش حياة غير النهج القويم وبطريقة تبدو للجميع غريبة وكدا عمل المؤسسات الغربية على الوصول الى حال تغريبية لدى الفرد المسلم .

   ويعيدا عن إلقاء المسؤولية على الغرب وأتباعه فإن المعضلة الحضارية التي تعيشها الامة بسبب الفشل الذريع في نفض الغبار عن  رواسب متراكمة منذ عقود من السنين التي تحولت الى يوميات عجاف غير منتجة بقدر الاستهلاك للغث والسمين في طل تراجع مستوى الدور الذي تطلع به مؤسسات التنشئة خاصة الاسرة والمدرسة والمسجد وحتى وسائل الاعلام.

  وهي مؤسسات دعاها الدكتور محمد بوالروايح الى ضرورة رسكلة نفسها لمجابهة الخطر وليس دق ناقوسه لان واقع الحال يؤكد الوقوع في حبال الأضرار الخطرة التي أزدادت حدة بسبب تراجع المستوى الثقافي لدى الافراد والمنظومة الاجتماعية بصفة عامة التي صارت تواجه بالأقوال دون الافعال.

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق