الأخبارالإقتصاد و المال

على قطاعات معينة أن تشتغل بالطاقة القصوى للحد من انتشار كورونا

لا بد من استغلال اقصى للقدرات الصحية

أكد البروفيسور إبراهيم براهمية المختص في اقتصاد الصحة بلن انتشار فيروس كورونا أثر في الاقتصاد العالمي ككل و ليس في الجزائر فقط، و في هذا السياق ذكر بان الجزائر أخذت احتياطاتها لمواجهة انتشار الفيروس و هي التي تمتلك خمسين ألف طبيب و عددا معتبرا من الأسرة بنختلف المستشفيات لكنه ربط التمكن من السيطرة على الوضعية بالتشغيل الشامل و بالطاقة القصوى لكافة الإمكانات.

الحماية المدني متجندة

من جهته تحدث الطبيب المقدم محمد رضا مرباح  المدير الولائي للحماية المدنية بالولاية بان ما يحدث من انتشار لفيروس كورونا يدخل فيإطار طب الكوارث البيولوجية و من أجل التحكم فيه لا بد ان تكون هناك خلية أزمة على أعلى مستوى و تكون لها امنتدادات في مختلف المناطق بحيث تكون هناك مقاييس للنقل من أجل نقل المستخدمين ،مقياس للغمدادات من اجل تزويد نقاط البيع بمختلف المواد و أيضا تزويد المواطنين خاصة المعوزين و ذلك في حال تطور الوضع إلى تفشي أكبر للفيروس و مقياس للغمدادات الصحية.

و بالنسبة نقل المشتبه فيهم فأكد بان مصالحه تضمن ذلك من المنازل إلى المستشفيات و أيضا بين المستشفيات نفسها و ذلك باتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة.

الأمن الوطني يدعو لالتزام المنازل

من جانبها تعمل مصالح الأمن من أجل التحسيس بضرورة البقاء في المنازل عبر دوريات تجوب مختلف المناطق الحضرية بشكل يومي و أيضا عبر تعقيم الشوارع بواسطة شاحنة ، و في هذا الإطار دعا محافظ الشرطة محمد فراحتة رئيس خلية الاعلام بامن الولاية المواطنن الى التزام اماكنهم لحماية انفسهم من جهة و من جهة اخرى من اجللا ضمان فعالية عمليات التطهير و التعقيم.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *