الأخبارالمجتمع و الأسرةروبورتاجات

ذوو الاحتياجات الخاصة بحاجة لالتفاتة خاصة

شكاوى مزمنة:

مع كل رابع عشر مارس يجدد ذوو الاحتياجات الخاصة رفع أوجه متعددة لانشغالات مزمنة تؤرقهم،وفيما تخصص الدولة دوريا أغلفة مالية هامة للتكفل بهذه الشريحة ،يظل الانتظار سمة غالبة في يوميات ذوي الاحتياجات الخاصة.

وهي انشغالات طال أمدها ولازمت تفاصيل معيشة ذوي الاحتياجات الخاصة بدءا بفقدان فرص التشغيل وانعدام الحظ في نيل سكن لائق ،وحسب مكفوفين التقيناهم فالكلمة الغالبة هنا هي :الله غالب ماكين والو.

12 مليار سنتيم اضافية للتكفل بالاحتياجات:

من جهته كشف مدير النشاط الاجتماعي والتضامن لولاية ميلة السيد كنزي زين الدين عن استفادة القطاع قبل ثلاثة أشهر من ميزانية اضافية قدرها 12 مليار سنتيم لاغطية والتكفل بالاحتياجات المتراكمة لهذه الشريحة .

منحة صارت محنة:

وكالعادة ،المنحة التي تمنها الدولة للمعاق صارت محنة بسبب طول مدة الانتظار وتذبذب صبها وتأخر تسديدها،وحسب أم أحد المعاقين تقول:المفروض الدولة تتكفل بهده الفئة ،وتأخر تسديد المنحة يعني لادواء لا تحاليل لاشيء،فيما يرى الكفيف مسعود أن هذه المنحة-المحنة صارت تؤثر سلبا على معنويات المعاقين بطول انتظار وصولها،وعلى الرغم من القيمة المالية الممنوحة،فان انتظار صبها تحول الى هاجس يؤرق يوميات المعاق.

مخلفات الزيادات أخرت المنح:

طرحنا الانشغالات المتعلقة بتأخر صب المنح على مدير النشاط الاجتماعي والتضامن لولاية ميلة كنزي زين الدين،فأجاب بأن المنح وتأمين المعاقين يستهلك سنويا بولاية ميلة 90 مليار سنتيم،وقد تم صب منحة شهر ديسمبر الفارط،أما بالنسبة لمنح سنة 2020 فان التأخر راجع لاجراءات قانونية تفرض تسوية مخافات الزيادات في المنحة بأثر رجعي مند شهر أكتوبر 2019 قبل صب منح السنة الجارية،مؤكدا بأن مصالحه تسابق الزمن لتسوية كل المخلفات المالية لذوي الاحتياجات الخاصة.

الحرمان من المنحة.. بأي قانون؟

هي جملة طرحتها أم لمعاق تم حرمانه من نيل المنحة،وحسبها فان اجابات المسؤولين كانت أن والد هذا المعاق يملك تأمينا اجتماعيا ،وهو الأمر الذي خلف حسرة كبيرة لدى هذه الأم التي تتساءل:حتى في الاعاقة وكاين تمييز؟

ومن جهته يؤكد زين الدين كنزي- مدير النشاط الاجتماعي والتضامن-أن الأشخاص المعاقين بنسبة 100 بالمائة وسنهم أقل من 18 سنة ويملك أولياؤهم-سواء الأب أو الأم- تأمينا اجتماعيا فان النصوص القانونية صريحة بالحرمان من الاستفادة من المنحة التي توجه لفائدة معاقين من فئات اجتماعية هشة أو محرومة من مصادر دخل اصلا،غير أنه-يضيف زين الدين كنزي-فان هذا لا يمنع استفادة جميع المعاقين من أشكال أخرى من الاعانات من قبيل التجهيزات والحفاظات و الأغطية..

في الختام…الى متى؟

يبقى الأكيد أنها شكاوى كثيرة من ذوي الاحتياجات الخاصة حول وضعياتهم الاجتكماعية والمالية،وبالمقابل هناك جهود رسمية مبذولة للتكفل والاستجابة لانشغالات المعاقين،غير أن المؤكد أن الطريق لايزال طويــــــــــــــــــــــــــــــلا لترقية هذه الشريحة اجتماعيا.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Continue in browser
To install tap Add to Home Screen
Add to Home Screen
To install tap
and choose
Add to Home Screen
Continue in browser
To install tap
and choose
Add to Home Screen
Continue in browser
Continue in browser
To install tap
and choose
Add to Home Screen