الأخبارالأخبار المحليةالأخبار الوطنية

تفعيل الآليات لمحاربة إرهاب الطرقات

تؤكد جميع التقارير على ضرورة الوعي داخل المجتمع وبمختلف مكوناته على الخطورة الكبيرة لإرهاب الطرقات والذي تحول الى الة حصد للأرواح البشرية عبر شبكة الطرقات الوطنية والولائية والبلدية وجميع المسالك .

  وازدادت خطورة الوضعية في ظل تراجع مستوى المسؤولية عبر طرقاتنا التي جعلت الجزائر تتقدم المراتب الاولى في حصيلة حوادث المرور وما يترتب عنها من خسائر في الارواح وضياع للممتلكات ومع ذلك يجد البعض مبررات لرمي الكرة الى ملعب الاخرين وحقائق الارقام تؤكد على أن العنصر البشري هو السبب الرئيس ليس بسبب التهور في السياقة فقط ولكن لارتباطه المباشر بكل العوامل الاخرى .

  وشدد الدكتور مولود محصول خلال تواصله مع برنامج ” ردار الاسبوع ” لإذاعة الجزائر من ميلة على ضرورة تفعيل الاليات الكفيلة بوضع حد لمجازر حوادث المرور وعدد الية الردع التي يجب ان تطبق بصرامة ضد كل المخالفين للسلامة المرور من حيث السياقة والتكوين الذي يقع على عاتق المدارس التي يجب عليها ان تتوقف عن المتاجرة بأرواح الشعب الجزائري.

 وعرج على كل مؤسسات الانجاز للطرقات وقطع الغيار وغيرها من الهيئات التي تقع عليها مسؤولية تطبيق القانون لتفادي تفاقم الوضعية بالشكل الذي يصعب التحكم فيه خاصة وأن ترسانة القوانين المتوفرة تحرص كلها على وقف نزيف ارهاب الطرقات الذي استباح دم الجزائريين وأكد أن مجلس الوزراء المشترك الذي دعا اليه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون مفروض عليه البحث في الحلول بتشاركية كبيرة بين جميع المؤسسات التي ترتبط بالسلامة المرورية.

  كما أوضح الدكتور مولود محصول ان الية الرقابة يجب ان تلعب الادوار المطلوبة منها ليس على مستوى الهيئات الأمنية ولكن بوعي شعبي لكل المؤسسات التي تلتقي في هدف التقليل من حوادث المرور كالمدرسة والمسجد والأسرة وكل المؤسسات التي يجب عليها الادراك ان الحل لن يكون بشكل فردي من حيث الرقابة ولكن بضمير الجمع الذي يستطيع التغلب على المشكلة.

 وخلص الدكتور مولود محصول الى ضرورة التخلص من الحملات التوعية التحسيسية الظرفية والمحدودة في الزمان والمكان ولكن وفق نهج صناعة الرأي المحلي والجهوي والوطني الذي يحمل الجميع مسؤولية وفق التهور في الحياة بصفة عامة وخاصة عبر الطرقات .

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق