الأخبارالمجتمع و الأسرةثقافة و فنون

ترشيد الاستهلاك عند الأجداد ثقافة حياة تغيب في زمن الأحفاد

ترشيد الاستهلاك عند الأجداد ثقافة حياة تغيب في زمن الأحفاد

تطرق برنامج على خطى السلف لإذاعة الجزائر من ميلة ليوم الأربعاء السادس والعشرين فيفري ألفين وعشرين إلى موضوع ترشيد الأستهلاك عند الأجداد وكيف كانت معيشة أجدادنا زمن الحاجة والفاقة.

عندما نتتبع حياة أجدادنا نجدهم ورغم بساطة مواردهم إلا أن ثقافة التسيير وقوة التدبير وبراعة التفكير جعلت منهم مرجعا لكثير من الأمور وقد تركوا لنا خبراتهم في أمثالهم وحكمهم الشعبية وعن ترشيد الاستهلاك قالوا ” لي خبا غذاه لعشاه ما تشفاو فيه عداه ” وأيضا ” الراجل واد والمرأة سداد ” ….

ويعتبر ترشيد الاستهلاك ثقافة فالأزمة تولد الهمة وترشيد النفقات سلوك اجتماعي نابع من ثقافتنا ولكن هذة القيم الاجتماعية فقدت طابعها الاجتماعي فقد كان الأجداد يجدون في دوام الحال من المحال وهذا ما يثبته المثل القائل ” أقرى للزمان عقوبة ” فأزمة 1945 ” عام الشر ” كما يطلق عليه في ثقافتنا الشعبية وأيضا أزمة 1962 كما صرحت لنا مستمعة وفية كل ذلك إضافة إلى الحرب التحريرية وسياسة فرنسا التجويعية جعلت المجتمع الجزائري يضع اسسه ليعيش وفق نظام رشيد في تسيير موارده على المستويين الفردي والجماعي.

وعندما نقول ترشيد الاستهلاك عند الأجداد فهذا لا يعني في زمن الأزمات فقط فحتى في وقت البحبوحة كان هناك ترشيد وتوسيع الأهداف لتلبية حاجيات أخرى.

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق