الأخبارالإقتصاد و المال

الأسرة بميلة ترمي على الأقل 60 خبزة شهريا.

أرقام مخيفة لتبذير الخبز

أرقام مخيفة

تسجل الجزائر أرقاما قياسية في استهلاك الخبز تصل إلى 50 مليون خبزة يوميا فيما يرمي الجزائريون عشرة ملايين خبزة تفوق احتياجاتهم ما يمثل واحدا من أسوء أشكال التبذير على الإطلاق.

و حسب السيد بوعافية صالح رئيس المكتب الولائي لمنظمة حماية  و إرشاد المستهلك و محيطه فإن ولاية ميلة لا تشذ عن القاعدة حيث يذهب إلى ان الأسرة الواحدة تشتري في الغالب خبزتين زائدتين عن احتياجاتها اليومية ما يقدر بنحو 60 خبزة شهريا ما يكلفها مصاريف زائدة تقدر بنحو 12000 دج شهريا ، بل تذهب سميرة لهشيلي من مؤسسة ميلة نت إلى العدد احيانان يصل إلى خمس خبزات يوميا ما يعني 5000 دج مصاريف زائدة  إضافة إلى الكمية الهائلة التي ترميها الإقامات الجامعية و المستشفيات و في نفس الوقت فإن عملية جمع الخبز تزيد من تكلفة  التشغيل لدى المؤسسة.

رئيس المكتب الولائي لاتحاد التجار و الحرفيين بميلة باخة عبد المالك يرى بان الخباز لا يمكن له ان يتحكم في العرض و الطلب ما يضطره الى تكديس كميات كبيرة من الخبز الذي لا يباع يضاف إله الخبز العائد من المحلات التجارية و كشف عن ان 14000 خباز على المستوى الوطني أغلقوا مخابزهم لظروف عديدة.

حلول مقترحة للحد من الظاهرة

يرى الأستاذ محمد صيود من مديرية الشؤون الدينية بالولاية بأن الحل يبدأ من الأسرة التي عليها ان تطبق مبدا القناعة بداخلها مع التنسيق بين أفرادها من أجل عدم الوقوع في مشكل شراء الخبز من أكثر من طرف دون علم الآخر إضافة إى تكثيف حملات الأئمة و مختلف الفاعلين بالمجتمع للحد من الظاهرة.

هذا و تطالب الإقامات الجامعية و المستشفيات بتحديد الكمية المطلوبة لتفادري رمي كميات كبيرة من الخبز.

السيد بوعافية صالح  و خديجة شرفي من مديرية التجارة يؤكدان على ضرورة مواصلة الحملات التحسيسية لفائدة المواطنين و ذلك ضمن الحملة الوطنية التي تقودها وزارة التجارة للحد من هذه الظاهرة التي تكلف خزينة الدولة 340 مليون دولار سنويا.

 

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق