الأخبارالأخبار المحليةبيئة

الصيد الجائر يهدد طيور المناطق الرطبة بالولاية

تعرف الثروة الحيوانية وخاصة الطيور المهاجرة على مستوى المناطق الرطبة على غرار سد بني هارون تهديدا كبيرا ، بسبب عدة عوامل على رأسها، تلك التي يسببها العامل البشري كالصيد الجائر، حسب ما أكدته رئيسة خلية مراقبة الطيور بمحافظة الغابات منال حنيش لدى نزولها ضيفة على برنامج “توازن”، والتي قالت انه وعلى سبيل المثال طائر البط الخضري بعد أن كانت الأعداد المحصاة تقدر بحوالي 2000 طائر تناقصت بشكل رهيب  مؤخرا ليصل العدد الآن إلى 200 طائر فقط بسبب قلة وعي الصيادين الذين يستهدفون هذا النوع من الطيور المحمية، فضلا عن التغيرات المناخية التي أثرت إلى حد ما على هذه الثروة الحيوانية.

وفي هذا الإطار أكدت المتحدثة ذاتها أن مصالح محافظة الغابات بالتنسيق مع مختلف الجهات الأمنية تكثف من العمل الرقابي الميداني والردعي ضد كل المتسببين، مشيرة إلى انه من الضروري الآن مراجعة القوانين الخاصة بهذا الشأن.

من جهة أخرى وللحفاظ على التوازن البيئي والايكولوجي والحياة البرية، وجب المحافظة على المحيط الغابي من مختلف الانتهاكات التي يتعرض لها كالقطع العشوائي والتوسع العمراني على حساب المساحات الغابية، بالإضافة إلى القضاء المفرغات العشوائية النقاط السوداء للنفايات الموجودة بمحاذاة الغابات عبر عديد بلديات الولاية.

البرنامج كامل تابعوه عبر الفيديو

الوسوم
اظهر المزيد