الأخبارالأخبار المحليةالأخبار الوطنية

الحراك بعد عامه الأول قطار التغيير يسير.

مرت سنة على انطلاق  الحراك الشعبي الذي وصفه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في عدة مناسبات بأنه مبارك مبارك،حراك أنقذ الدولة و مؤسساتها من الانهيار و أعطى فرصة لتأسيس الجمهورية الجديدة.

ويرى الدكتور عبد الرزاق صاغور أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر 3، يرى أن الشعب الجزائري تغلب على هواجس الخوف حين خرج قبل سنة من ألان للشارع رافعا مطالب التغيير الشامل و إنقاذ الجزائر.

و يضيف الدكتور صاغور أن الحراك مكن الجزائر من العودة إلى طبيعتها على المستويين الداخلي و الخارجي،كما حررها من سنوات التسيير العبثي للنظام السابق،فالإشكال لم يكن أبدا في القوانين أو الدستور بل  كان في التدخلات التي كان يقوم بها النظام السابق أو القوى الغير دستورية كما وصفها الراحل الفريق احمد قايد صالح في طريقة الحكم و التسيير.

المتحدث ذاته أكد أيضا انه لا يمكن الحكم على نجاح أو فشل رئيس الجمهورية في 100 يوم الأولى ، فهي مدة تعطينا فقط ملامح سير الدولة ، في حين سيكون قانون الانتخاب المقبل فرصة لتأسيس أحزاب جديدة تكون ممثلة للحراك في الانتخابات التشريعية المقبلة، و التي أكد بخصوصها رئيس الجمهورية أنها ستجرى قبل نهاية السنة الجارية، موضحا أن  الحراك أصبح بمثابة البرلمان الذي يناقش كل القضايا.

أما الدكتور فريد بن يحى المحلل السياسي فقد اعتبر أن الحراك الشعبي حقق الكثير من الأمور و المطالب و أن الجزائر سارت بالفعل في الطريق الصحيح ، معتبرا السلطة الآن على حد تعبيره و برئاسة رئيس الجمهورية تحاول تصحيح الكثير من الأخطاء الكارثية في التسيير التي قام بها النظام السابق.

مضيفا أن الشعب يطالب بإصلاحات أعمق و لن يتراجع إلى الوراء بل يمكن اعتباره كنظام إنذار لأي تراجع عن ما يريده الشعب بعد حراكه  الشعبي.

داعيا الحراك إلى ضرورة أن ينبثق منه قيادات للحديث و المشاركة في مناقشة الدستور المقبل، ليبقى الشعب هو القوة التي تبحث عن قائد في ظل ضعف الأحزاب السياسية  و المجتمع المدني.

الحراك الشعبي و في سنته الأولى عبر عن صورة نقية عن شعب أراد فقط التغيير و إنقاذ مؤسسات دولته بعيدا عن سماسرة الأزمات سواء كانوا في الداخل آو الخارج فوجد يد المؤسسة العسكرية تأخذه إلى شاطئ النجاة ، ليبقى قطار التغيير و الانتقال الديمقراطي في الجزائر يسير بشعار العودة إلى الوراء ممنوع و زيادة سرعة التغيير مسموح دون تسرع.

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق