الأخبار

التغيير عبر النواة الأولى

   يشد الجزائريين والجزائريات على غرار الكثير من شعوب المعمورة طموح قوي لتغيير الحياة من مظاهرها السلبية المرتبطة بالمعاناة مع الكثير من القضايا ذات القواسم المشتركة بين افراد المجموعة الوطنية وهو الطموح الذي تغذيه الرغبة في توديع الامراض الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والتربوية والإعلامية التي أدت الى تأخر كبير عن قطار النهضة والحضارة وحولت يوميات الامة الى مشاق عسيرة في كل المجالات.

   ويختلف تبرير اسباب التخلف الذي تعانيه الامة من رأي لأخر بالنظر الى تعدد الوجهات والأفكار فالسواد الاعظم من المجتمع ومعهم فئة كثيرة من الخبراء يربطون الفشل الذريع الذي يلاحق الامة بفشل السياسات المنتهجة في تسيير الشأن العام في مختلف المجالات وهو الفشل الذي ترجعه بعض الجهات الاخرى الى المرض الذي استشرى داخل جسد الامة بالقابلية للواقع وتعطيل مؤسسات التنشئة وتوقف أداء النخب وفعاليات المجتمع المدني .

    وبغض النظر عن الاختلاف في تفسير واقع الامة وربطه بالأسباب الحقيقية تلقي جل الاراء والأفكار في كون الوضع الحالي الذي غيبها عن كبريات القضايا الاقليمية والدولية والمصيرية على حد سواء فالمؤكد أن الاتفاق حاصل على ضرورة نفض الغبار على هذا الواقع والعمل على تغييره وفق الحرص على العودة إلى صناعة القرار .

 ويؤكد البروفيسور والخبير الأممي عبد الكريم بن عراب خلال تدخله ضمن برنامج ” نقاط وحروف ” لإذاعة الجزائر من ميلة ليوم الاثنين 03 فيفري 2020 على أهمية صناعة التغيير المنشود بالمرور عبر جسر النواة الأولى الاسرة ومعها بقية مؤسسات التنشئة التي تحتاج الى رسكلة جديدة تعيد وعي الامة الى مجابهة التحديات الجديدة والخطرة في الوقت ذاته بدل الاكتفاء بالشعارات غير المفيدة والتحاليل غير المقنعة .

    وتعد المرأة الركيزة القوية داخل بيت الاسرة بالنظر الى دورها الطلائعي في تنشئة الابناء وإعدادهم لمواجهة التحديات وفق منظومة القيم الوطنية والمبادئ التي تجعل منهم عناصر إيجابية قادرة على صناعة الوعي بالدرجة الاولى وفق ما يحقق للأمة طموحاتها في البناء الوطني القائم على الفكر الخلاق والإنتاج الذي يوفر الثروة بالاستناد على المورد البشري .

   وتشكل قاعدة التغيير على نهج النواة الأولى الخيار الأحسن على درب السعي لاستبدال الواقع المليء بالفساد والانحراف الذي يتقاسم المجتمع جزئياته بنصيب حسب درجات المسؤولية والموقع لكل فرد بمشاريع جديدة قائمة على منتوجات الافراد والموارد البشرية التي تتوقف على البكاء على الاطلال وتنغمس في الانتاج بالعمل.

  و يسمح العمل بخلق الثروة والاستفادة منها بالمساواة والعدل بين الجميع وبعيدا عن الطبقية الكفاءة والنزاهة والمردودية هي المعايير الوحيدة في إسناد المسؤولية من اجل جزائر جديدة تمحي معها مظاهر الولاءات لتعوض بالكفاءات.

أجرة المرأة في اوروبا تقل ب 16 بالمائة عن الرجل

 وذهب البروفيسور بن عراب عبد الكريم في قراءته للارقام العالمية الى التأكيد على ان المرآة بالجزائر وبعيدا عن النظرة الشيئية تمكنت في العالم من ربح معركة كبيرة والجزائر تفتخر بالدور الكبير الذي تقوم به وتقاسم الرجل الاجرة بالعدل والقسطاس عكس المانيا التي يقل راتب المراة بها عن الرجل ب 21 بالمائة وسويسرا ب 17 بالمائة وجزء من اوروبا ب 16 بالمائة وهي الارقات التي قد تبدو غير طبيعية ولكنها حقيقة العالم الغربي بخصوص الاجور لأداء العمل بين المرآة والرجل .

برنامج نقاط وحروف من تقديم عمار عقيب وموضوع: دور المرأة في المجتمع-03 فيفري 2020

#نقاط_وحروفمع موضوع : دور المرأة في المجتمع الجزء الثانيمن تقديم: عمار عقيب#إذاعة_الجزائر_من_ميلةلا ندعي التميز ولكن نحرص على الوصول إليه.

Gepostet von Radio Mila am Montag, 3. Februar 2020

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق