الأخبارالأخبار المحليةثقافة و فنون

إشكالية الإيقاع في القصيدة العربية محور ندوة علمية وطنية بجامعة ميلة

احتضنت جامعة عبد الحفيظ بوالصوف يوم الأربعاء 26 فيفري 2020 ندوة علمية وطنية حول إشكالية الإيقاع في القصيدة العربية الحديثة والمعاصرة من تنظيم قسم اللغة العربية بمعهد الآداب واللغات.

وأكد رئيس الندوة الأستاذ بوفاس عبد الحميد على أن تنظيم هذا اللقاء الذي جمع أسرة اللغة والأدب العربي من باحثين ، أساتذة وطلبة بهدف دراسة هذه الإشكالية ومصطلح الإيقاع في توجهه الجديد الذي ذهبت إليه القصيدة العربية والمعاصرة ومحاولة البحث عن بديل موسيقي للقصيدة الحديثة والمعاصرة.

الندوة جاءت لتثمين المعارف والمكتسبات من جهة وتمكين طلبة الدكتوراه وإدماجهم في تقديم المداخلات وتأهيلهم كأساتذة مستقبلا.

ومن المداخلات المقدمة من طرف طالبة سنة أولى دكتوراه جنحي أمينة من جامعة سطيف 02 بعنوان “الإيقاع البلاغي في ديوان عثمان لوصيف” حيث أكدت من خلالها أن الإيقاع البلاغي ليس مجرد سمة صوتية فقط في القصائد سواء الحرة أو العمودية ولكن الإيقاع موجود منذ الخلق.

الأستاذ صخري زوبير من جامعة عبد الحفيظ بوالصوف بميلة تطرق إلى “الأدب الإلكتروني وإيقاع الصورة” مؤكدا أن كل المؤسسات أو المجتمعات تتحول اليوم نحو التكنولوجيا كذلك الأدب مسته هذه التقنية.

فيما ركز الأستاذ بادي عبد السلام من جامعة باتنة على ” مد الإيقاع وجزر الدلالة” موضحا أن الإيقاع ظاهرة كونية وتستحق منا الالتفات إليها ولكن يجب أن لا يتحول الإيقاع الى عائق يحجب الدلالة.

مداخلة الأستاذ علاوة كوسة من جامعة عبد الحفيظ بوالصوف بميلة تطرقت إلى ” إيقاع الغربة في الشعر الجزائري المعاصر” أو ما كتبه شعراؤنا الجزائريون المقيمون خارج الوطن وكيف بقوا متعلقين بوطنهم ويكتبون عنه.

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق