الأخبارالأخبار المحليةالأخبار الوطنيةالإقتصاد و المال

المناظرة بين المترشحين الخمسة أو ميزان الشعب لترجيح الكفة

تتجه الانظار الجمعة ال 06 ديسمبر 2019 الى قصر المؤتمرات عبد اللطيف رحال بدءا من الساعة السابعة مساء ، أين سيكون الموعد مع المناظرة التي تضم المترشحين الخمسة لرئاسيات الخميس المقبل ال 12 ديسمبر 2019 .
وسيكون فرسان الرئاسيات بلعيد عبد العزيز وبن فليس علي وبن قرينة عبد القادر وتبون عبد المجيد وميهوبي عزالدين وجها لوجه مع البث المباشر لمناظرة تنقل عبر التلفزيون الجزائري والقنوات الخاصة المعتمدة في الجزائر وكدا الاذاعة حسب تصريحات السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات والتي ضبطت جميع الشروط التقنية والتنظيمية لهذا الموعد الهام وأنهت ضبط المحاور والأسئلة في جل اطوار المناظرة التي ستستغرق بين 2 ونصف و03 ساعات من النقاش الصريح والواضح.
وتعد المناظرة الطريق الى التغيير الاولى من نوعها في تاريخ الانتخابات الجزائرية منذ استرجاع السيادة الوطنية وهي مواجهة بين المترشحين الخمسة لقصر المرادية في عهدة جديدة قصد الاجابة على أسئلة مختلف المحاور التي ضبطتها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بالتنسيق والتشاور مع ممثلي المترشحين بطبيعة الحال والذين ستضعهم على محك الشعب الجزائري الذي يرتقب ان يتابعها بقوة عبر مختلف وسائل الاعلام الوطنية .
وتكتسي المناظرة في سابقة اولى بالجزائر أهمية كبيرة لكونها تسمح للجمهور اي الشعب الجزائري بالإطلاع على برامج الفرسان الخمسة من خلال ميزان الاجابة على الاسئلة المطروحة من طرف الصحافيين الذين توكل لهم مهمة إدارة النقاش خاصة وأن المناظرات بين المترشحين في العالم كما في الجزائر من المفروض ان تكون بمثابة “الحجرة ” التي ترجح الكفة لمصلحة المترشح الذي تصطاد شباكه الشرائح الواسعة من الشعب الجزائري بفضل الصراحة في الاجابة والجرأة في الرد على الاسئلة وكدا الواقعية في اقتراح الحلول بعيدا عن الشعبوية وحتى الوعود غير القابلة للتنفيذ لعوائق كثيرة ومنها العائق المالي .
وستكون المناظرة تتويجا لمسار الحملة الانتخابية لكن بطريقة يفك فيها المواطن شفرة الاختيار من خلال بحثه عن الاقناع الذي يعد القاسم المشترك بين جميع المترشحين والناخبين الذين يدركون اهمية الانتخابات للخروج من الازمة ، كما يدركون أهمية حسن الاختيار لتجاوز عواقب ومخلفات المرحلة العصيبة التي أعاثت في البلاد فسادا والعبرة بالأرقام الفلكية والصادمة التي كشفت عنها لحد الساعة المحاكمة التاريخية للمتورطين في الفساد في مصانع تركيب السيارات والامال معقودة على المناظرة الطريق الى التغيير لتحقيق فعلا التغيير المنشود في مختلف الاصعدة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتربوية والادارية وغيرها .

الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]