الأخبارالأخبار المحلية

الانتخابات الرئاسية الخيار الاحسن للخروج من الازمة

  يراهن المترشحون الخمسة لرئاسيات ال 12 ديسمبر 2019 وممثلوهم عبر الولايات على إقناع المواطنين بضرورة التوجه بقوة إلى مراكز ومكاتب الاقتراع من اجل المساهمة في انتخاب رئيس جديد للبلاد يحظى بثقة المواطنين ضمن اول اقتراع يجري في الجزائر المستقلة خارج أطر الادارة التي سحب منها البساط ووضع تحت تصرف السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات التي تمتد الى الولايات والبلديات عبر المندوبيات.

 ومع تقدم عمر الحملة وعلاوة على العمل الجواري والاستثمار في الفضاء الازرق ، ركز ممثلو المترشحين على مستوى ولاية ميلة على الفضاءات الفردية والتقاطعية التي تبث عبر الاذاعة الجزائرية من ميلة يوميا من السبت الى الاحد ماعدا الجمعة من أجل ابراز دور الانتخابات كأحسن خيار للجزائريين للخروج من الازمة التي افرزها تسيير العصابة للشأن العام طيلة عقدين من الزمن حسب تصريحات جل ممثلي المترشحين .

  وحذر هؤلاء من خطر استمرار الوضع دون رئيس بالنظر الى الاوضاع الخطرة التي يعيشها الاقتصاد الوطني في ظل تراجع وتاكل احتياط الصرف وقلة المداخل خارج المحروقات التي تراجعت الى مستويات دنيا ، وأوضح الجميع ان التقلبات الاقليمية والدولية بكثير من المخاطر التي تراهن عليها القوى العالمية لتحريك مختلف الفتن والنعرات.

  وأكد المشاركون في النقاش أن البداية المحتشمة للحملة الانتخابية تعزى أسباب الى مخلفات التسيير الذي انتهجته العصابة والذي ساهم في زيادة الشرخ وفقدان الثقة والتي تحتاج إلى انتخابات حرة ونزيهة تعيد ترميم الثقوب التي مست سفينة البلاد وأدت الى غرقها في الوحل الخطر من الفساد وكثرة المفسدين.

   وجدد ممثلو المترشحين التأكيد على أهمية التعبئة الفردية والجماعية من اجل الوصول الى نجاح الانتخابات الرئاسية التي تعد حلا واقعيا بعيدا عن مختلف الخيارات التي تطرحها بعض الجهات التي يعتبرها ممثلو المترشحين غير واقعية في الحال الجزائرية التي تقتضي استغلال الفرصة المتاحة من أجل تحقيق التغيير المنشود والذي يحظى بمرافقة المؤسسة العسكرية من أجل القضاء الكلي على الفساد والعصابة و أذنابها.

 وجدد ممثلو المترشحين استحسانهم للفضاءات الأثيرية  التي تسمح لهم بالتواصل المسموع والمرئي مع المواطنين عبر جميع البلديات. 

الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]