الأخبارالأخبار المحليةالمجتمع و الأسرةثقافة و فنونروبورتاجات

ميلة تقرأ تحتفي بالكتاب المشاركين في سيلا 2019

احتفى اليوم السبت  نادي ميلة تقرأ بخمس وعشرين كاتبا وكاتبة شاركوا في فعاليات صالون الجزائر الدولي للكتاب -سيلا 2019-،والمناسبة مثلت فرصة للقاء الأدباء والتعريف بهم محليا واستشراف آفاق أرحب للعمل الثقافي المشترك.

وجمعت التظاهرة التي حملت شعار-ميلة في أروقة سيلا-خمسا وعشرين أديبا وأديبة ساهموا في فعاليات سيلا ،بحيث تهدف هذهالمبادرة حسب رئيس نادي ميلة تقرأ نبيل غيشي الى الاحتفاء بالكتاب والأدباء ومعرفة ماذا قدموا لمعرض الكتاب وللساحة الأدبية الجزائرية عموما وكذا انطباعاتهم عن المعرض الدولي وما يقدمه للقراء،اضافة لأهم المصاعب والتحديات التي واجهت الكتاب في سبيل الوصول الى ارقة المعرض الدولي للكتاب بالجزائر باعتباره أهم تظاهرة ثقافية على المستوى الوطني.

كما تهدف التظاهرة الى تقريب الكتاب من جمهورهم المحلي في ميلة،فحسب عضو نادي ميلة تقرأ سامية بولجنوح فهذه الاحتفالية جاءت مخالفة لما تعودنا عليه من محاضرات وجلسات بيع كتب بالتوقيع،بل هي خروج عن المألوف،فكتاب ميلة غير معروفين في الساحة المحلية،هنا تكمن الرؤية المستهدفة لأدباء ولاية ميلة وفقط لتحتفي بهم ميلة وهم كانوا حاضرين في التوقيع لكتاباتهم،ومنهم من يملك اصدارا واحدا وآخرين لهم عدد من المؤلفات،اذن ميلة تقرأ-حسبها-ترفع راية أدباء ميلة في ميلة،وهنا المغزى.

من جهتهم استحسن الأدباء الشباب وثمنوا هذه المبادرة  باعتبارها شيئا جميلا والتفاتة يفتخرون بها بمودة وامتنان،أيضا كونها محاولة لجمع شمل أدباء الولاية ليتعارفوا بينهم،وحسبهم فكل المبدعين والكتاب دائما ما يستمتعون بالنجاح عبر التكريم في ولاياتاهم الأصلية.

وحسب رئيس نادي ميلة تقرأ نبيل غيشي فأن هذا الملتقى فتح ابواب استكشاف أعمال أدبية مستقبلية ،سواء لمن بدأوا الكتابة ويودون معرفة هذه التحديات التي ستواجههم،أو المشاركين لأول مرة وسيتعرفون على تحدي المشاركة مرة أخرى في أكبر تظاهرة ثقافية وطنية.

هذا ويبقى أكبر وأثمن تكريم للمبدع أو للأديب … تلقي ما يبدعه.

 

الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]