الأخبارالإقتصاد و المالالمجتمع و الأسرة

انتشار التكنولوجيا ساعد في الوقوع فيه : الاحتيال الإلكتروني ضحاياه في تزايد.

من النقاط التي يتفق عليها الجميع في العالم، و مهما كانت أيديولوجية تفكيره، ان العالم اليوم يعيش تطورا تكنولوجيا كبيرا و مرشح لان يزداد هذا التطور مع مرور الوقت.

تطور غير الكثير من المفاهيم التي كنا نعلم معانيها  في حياتنا الواقعية ، و من بين هذه المفاهيم و الظواهر يبرز لنا مصطلح “الاحتيال الاكتروني”، فماذا نقصد به؟ و ماهي طرقه؟ و هل يمكن تفاديه؟ و أسئلة أخرى اردنا البحث عن اجابتها.

المتفق عليه و من خلال عديد الدراسات و التعريفات التي يقدمها اهل الاختصاص في مجال التكنولوجيا، ان الاحتيال الالكتروني لا يختلف في منطلقه عن الاحتيال العادي او الكلالسيكي الذي نعرفه منذ القدم، لكن هذه المرة نجده في الشبكة العنكبوتية ، بحيث يكون المحتال في اغلب الأحيان مجهول الهوية بالنسبة للضحية، بل اكثر من ذلك الضحية لا يعلم حتى النشاط الحقيقي للمحتال.

باختصار شديد و بأكثر توضيح الاحتيال الاكتروني هو نوع من أنواع الحيل و الخدع التي تسختدم خدمة او اكثر من خدمات شبكة الانترنت.

من بين الخدمات التي يمكن ان تكون وسيلة للاحتيال ، غرف المحادثة،البريد الالكتروني ، منتديات الانترنت ، مواقع الواب       و الصفحات التي تعرض تجارة الكترونية.

يهدف هذا النوع من الاحتيال في غالب الأحيان الى سلب الأموال بسرقة ارقام حسباتهم البنكية و بطاقات ائتمانهم او الحصول على المعلومات الشخصية و الصور قصد الابتزاز و انتحال الشخصية في بعض الأحيان.

من بين الطرق التي أصبحت معروفة و رغم ذلك مازال العديد من الأشخاص يقعون في شبكة المحتالين، قيام الطرف المحتال عن طريق ارسال رسالة بريد الكتروني الى الطرف المحتال عليه يعده بالحصول على جائزة ماليه او حتى ثروة كبيرة ، لكن بشرط ان يقوم المحتال عليه ببعض الأشياء لاستلام الجائزة، و قد ننكرر هذه الرسالة مع بعض التحفيزات الوهمية قصد حثه للقبول بتلك الخطوات، تتضمن هذه الخطوات مثلا ارسال الطرف الثاني الى الطرف المحتال مبلغا ماليا قصد القيام ببعض الإجراءات فيكون قد خسر ماله، و قد يلجا المحتال أيضا الى طلب معلومات شخصية مستمرة ليصل الى رقم الحساب البنكي لتتم بعدها عمليه قرصنة  الحساب و سحب مبالغ ماليه من المحتال عليه دون علمه، و تصنف رسائل البريد الخاصة بهذا النوع من الاحتيال في كثير من أنظمة البريد الالكتروني تحت تصنيف البريد المزعج(Spam mail).

من بين صور الاحتيال الالكتروني أيضا ما يعرف بخدعة النقر بالفارة ، اين يقوم المحتال من خلال مواقع وب بالطلب من المستخدم التسجيل و النقر على إعلاناتها او تشغيل برنامج او تحميل بعض البرامج و تثبيتها على الهواتف الذكية و قد يعرض الحصول على بعض المال ، لكن المحتال يكون قد جمع قدر كبير من الأموال و قام بدعاية مجانية دون فائدة تذكر للمستخدم.

صورة أخرى انتشرت مؤخرا و هي الناتجة عن التجارة الالكترونية من خلال عديد الصفحات التي تعرض هذا النوع من التجارة تكون في بعض الأحيان مقلدة لبعض العلامات العالمية المعروفة او تكون مجهولة ، و تعرض منتوجات مع خدمات كالتوصيل الى المنزل و غيرها بأسعار تنافسية ، لكن إضافة الى انها صفحات تحمل أسماء مقلدة فمنتوجها أيضا قد يكون مقلد و لا يكتشف المحتال الامر الا بعد استلام المنتوج الذي قام باقتنائه من هذه الصفحات المنتشرة بكثرة في مواقع التواصل الاجتماعي و خاصة الفايسبوك،و ما يزيد من سرعة هذا النوع من الاحتيال هو استخدام الذكاء الاصطناعي و الذي يكتشف ميولات صاحب هذا الحساب في موقع التواصل الاجتماعي ، الحصول على منتج مقلد ليس الصورة الوحيدة لهذا النوع من الاحتيال ، بل قد يتحصل المحتال عليه على منتج دون المواصفات المقدمة في العرض الأول للبيع.

هي صور من بين أخرى للاحتيال الاكتروني التي اصبح الكثير منا او البعض منا يقع فيها ، مما جعل البعض يبحث كيف يتفاداها، لذلك ينصح عديد الخبراء في مجال التكنولوجيا بضرورة التأكد من المواقع و الصفحات التي تقدم لك أي منتج عبر الشبكة العنكبوتية ،إضافة الى الاستفسار من اشخاص لديهم خبرة في مجال التكنولوجيا قبل الدخول الى أي موقع غير معروف ،و عدم إعطاء البيانات الشخصية لاي موقع غير معرف أيضا ، فيما طرح البعض هل مع انشار الاحتيال الالكتروني ، اصبح ضروري أيضا التفكير في التامين الالكتروني ؟

إجابة هذا السؤال قد لا نملكها الان لكن اكيد انه ستكون إجابته في قادم الأشهر و ليس السنوات.

الحصة كاملة عبر صفحة الفايسبوك

#شباب_كوممع موضوع الاحتيال الالكتروني#إذاعة_الجزائر_من_ميلةلا ندعي التميز ولكن نحرص على الوصول إليه.

Gepostet von Radio Mila am Dienstag, 12. November 2019

الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]