الأخبارالأخبار الوطنية

طريق التغيير يسلك عبر معبر المشاركة الواسعة في الرئاسيات

تتجه البوادر الاولى وفق بوصلة الحرص على نزاهة الانتخابات الرئاسية المقبلة حسب المعطيات النظرية المتوفرة والتي شرع في ترجمتها على أرض الواقع من قبل الالية الجديدة لتنظيم الانتخابات والمتمثلة في السلطة الوطنية التي يرأسها وزير العدل الاسبق محمد شرفي والذي اختار الاستاذ المحامي الشاب نصرالدين لهشيلي للإشراف عليه على مستوى ولاية ميلة.  

  وشهد الجميع بحسن الاختيار من أجل استرجاع عناصر الثقة التي تبخرت في الاستحقاقات الماضية برأي الكثير بسبب الشبهات التي شابت العمليات الانتخابية خاصة وان رئاسيات 12 ديسمبر 2019 لن يكون للإدارة دخل فيها لا من قريب ولا من بعيد وهو المؤشر الثاني الذي يدعو الى الاطمئنان في ظل القسم الغليظ لرئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات حول استحالة التزوير مع دعوة شباب الحراك للحضور بقوة من اجل دعم الانتخابات والحرص على وأد كل طمع في تشويهها.

 ويأتي تعهد المؤسسة العسكرية بان الصندوق هو الفيصل بين جميع المترشحين مهما كان لونهم ووزنهم في سياق دعم هذه الترسانة القانونية من خلال ضمانات واقعية تؤكد ان الجيش لا يزكي مرشحا بل يقف مع المرشح الذي يزكيه الشعب عبر انتخابات حرة ونزيهة تسمح بالقطيعة مع عهد صناعة الرؤساء كما الح على ذلك نائب وزير الدفاع الوطني قائد الاركان الفريق احمد قايد صالح وهي كلها مؤشرات يستبشر بها المحللون خيرا من اجل التغيير الجذري الهادف الى الطلاق البين مع ممارسة النظام السابق.

 وتحتاج هذه الضمانات الى وعي فردي وجماعي لدى المجتمع الجزائري بضرورة المشاركة القوية والواسعة في الموعد الرئاسي المقبل من أجل رئيس يتمتع بالشرعية الشعبية التي تسمح له بمواصلة تطهير البلاد من الفساد الذي صارت رائحته نتنة وتزكم الانوف وحالت دون الشفافية الكاملة في مختلف الممارسات خاصة المالية والاقتصادية والتي تحولت بفعل تفشي الرشوة والفساد الى ضيعة تحكمت فيها العصابة وأذنابها على حد تصريح الفريق احمد قايد صالح.

 وتعد المشاركة الواسعة في هذه الانتخابات بالطريق الصحيح من أجل التغيير الذي يدعو إليه الحراك منذ 22 فيفري الماضي لأنها المعبر السريع الذي يوصل الامة الى بر الامان والاستقرار السياسي والتطلع الى النهوض الاقتصادي والرقي الاجتماعي من خلال التخلص من الامراض السياسية التي رافقت الجزائر منذ عدة عقود من الزمن وألحقت بها خسائر مالية واقتصادية كبيرة.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]