الأخبارالمجتمع و الأسرةبيئة

04 ألاف جرعة للتلقيح ضد داء الكلب

  استفادت ولاية ميلة من 04 ألاف جرعة لقاح ضد داء الكلب ضمن العملية التي اطلقتها المفتشية البيطرية من اجل تفادي خطر هذا الداء الفيروسي الذي يؤدي الى تسجيل وفيات في صفوف المواطنين الجزائريين وقد احصت مصالح المفتشية البيطرية بمديرية المصالح الفلاحية لولاية ميلة خلال العام الماضي 19 حالة وبلغ العدد من حالات داء الكلب خلال السنة الجارية الى 14 مع تسجيل حالة للإصابة لدى بقرة على مستوى بلدية تسالة لمطاعي .

الحصة الخاصة عبر قناة اليوتيوب

 وأكدت طلحي نادية مفتشة بيطرية رئيسة خلال نزولها ضيفة على برنامج خاص لإذاعة الجزائر من ميلة ان خطر داء الكلب يحتاج الى مزيد من الوعي على مستوى الافراد والجماعات المحلية لتفادى خطره الذي يبقى يشكل هاجسا كبيرا للصحة العمومية التي تعاني من تدهور الخدمات عبر البلديات ال 32 .

 وحذرت في السياق ذاته من خطر عدم تلقيح الكلاب الاليفة التي تتم تربيتها على مستوى البيوت لأي غرض كان لان ذلك يؤدي الى عدم القدرة على التحكم في الوضعية لاحقا وأشارت الى ضرورة انخراط الجماعات المحلية عبر البلديات في المجهود المحلي الذي يقوم به الاطباء البياطرة العموميين والخواص من اجل تفادي كوارث داء الكلب الذي يزداد خطورة في ظل تنامي ظاهرة الكلاب الضالة.

 وعلى ذكر الكلاب الضالة تشير المعطيات المحلية الى خطرها الدائم عبر معظم بلديات ولاية ميلة بالنظر الى التقصير غير المبرر من البلديات في تجنيد الامكانات لتجسيد عملية القضاء على الكلاب الضارة وقد اشتكى سكان الرواشد من الظاهرة بمطنقة معيدن بين البلدية ومشتة سيدي زروق ، كما اشتكى سكان بلدية وادي العثمانية من تنامي الظاهرة بجوار مستشفى الامراض العقلية وهو ما يدعو الى تدخل سريع لمصالح البلدية.

 ويشكل داء الكلب خطرا حقيقيا على الصحة العمومية بفعل الانتشار الرهيب للنفايات والأوساخ والقاذورات في عدة جهات من البلديات والتي تتحول مع مرور الوقت الى حقل خصب لتنامي ظاهرة الكلاب الضالة التي يشتكي منها الاولياء خاصة في موسم الشتاء بسبب الخطر الذي يتهدد التلاميذ في الظلام الدامس في الصباح الباكر او في الساعات المتأخرة من المساء .

العدد كاملا عبر صفحة الفايسبوك مع عمار عقيب

الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]