الأخبارالأخبار المحلية

المنظومة الصحية تحتاج الى جراحة عميقة للتكفل بالمرضى

   أكد البروفيسور مصطفى خياطي رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث العلمي ان المنظومة الصحية التي استفادت من زيادة بثلاث مرات في الميزانية ومن تجهيزات هامة وكبيرة تحتاج الى عملية جراحية عميقة وفق استراتيجية متكاملة تسهم في التخفيف من معاناة المواطنين والمرضى على وجه الخصوص مع ضعف التكفل بهم في المصالح الاستشفائية العمومية وخاصة على مستوى عيادات الامومة والطفولة وكدا المصالح الاستعجالية.

فيديو حصة رادار الاسبوع من قناة اليوتوب لاذاعة ميلة

 وجدد البروفيسور مصطفى خياطي التأكيد على ان الورم الخبيث الذي تعاني منه المنظومة الصحية يعود بالدرجة الاولى الى ضعف التسيير وسوءه في كثير من المواقع لان المسؤولية عبر الادارات المركزية والإقليمية والمحلية لا تسند بالضرورة الى الجدارة والاستحقاق ولكن كثيرا ما تقوم حسب تدخله في برنامج ” ردار الاسبوع ” لإذاعة الجزائر من ميلة حسب المعريفة والمحسوبية التي افرزت كوارث صحية يدفع ثمنها بالضرورة المريض الذي يجد صعوبات كثيرة في الاستفادة من العلاج.

 وأوضح البروفيسور خياطي ان الوضع لا يستثني الطواقم الاخرى من الطبية والشبه طبية لان المسؤولية في تدهور الخدمات الصحية وتراجعها بالشكل الذي يؤدي الى وفيات بسبب شرارة كهربائية او بفعل عملية قيصرية لامرأة حامل يتقاسمها الجميع في منظومة صحية اختلت فيه الموازين وتراجعت ايضا القيم والأخلاق وغابت برأيه الابتسامة التي لا تكلف شيئا وعوضت ببعض الممارسات التي تبقى الصحة كمهنة نبيلة بريئة منها وهو ما يستدعي العمل من الان على تطبيق حزمة القوانين والتشريعات التي تم إقرارها في 2018 لتفادي مزيد من النزيف الدموي في جسدها الصحة الجزائرية والحرص على أنسنة التعامل مع المريض.

    وخلص البروفيسور خياطة الى ضرورة العمل بالاتفاقيات التي تقوم على ىالنجاعة في تقييم مردود الطبيب من اجل خلق منافسة داخل المنظومة الصحية وطرح تساؤلا واقعيا : هل يعقل الطبيب الجراح الذي قام بعمليات زرع الكلى ل 100 مريض بباتنة يتقاضى الاجرة نفسها مع طبيب قد لا يعالج في السنة مريضا واحدا.

   من جهته الدكتور خالد بن احمد رئيس المكتب الولائي لنقابة الاطباء الهامين بميلة اقر بالوضعية الكارثية لا سيما عندما عرج على قضية مستشفى الوادي وابرز ان الخطأ الذي ارتكب بالجزائر منذ الاستقلال تمثل في التركيز على الاسمنت دون الانسان الامر الذي جعل من الاداء لا يحقق النتائج المرجوة منه ودعا الى ضرورة الى مراجعة جذرية للاداء وفق منظور إنساني يقوم على الكف على تقاذف التهم الذي لم يعد مجديا.

فيديو الحصة كاملة عبر الفيديو من صفحة الفيسبوك مع عمار عقيب

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]