الأخبارالأخبار المحلية

المتضررون من الحركة التنقلية لقطاع التربية يحتجون

طالب عشرات من الاساتذة الذين لم تلب طلباتهم ضمن الحركة التنقلية السنوية لقطاع التربية، بإعادة تعيينهم في المناصب المستحدثة أو مناصب التقاعد، مع إعطاء الأولوية في عملية التعيين حسب الضرر، معبرين في ذات السياق، عن رغبتهم في المشاركة في الحركة التنقلية للسنة المقبلة، وفق ما هو معمول به في ولايات أخرىن حسب تعبيرهم، داعين إلى إعادة النظر في مدة التعيين والمحددة قانونا بـ03 سنوات.
وأكد الأساتذة المحتجون، أن مديرة التربية وعدتهم في لقاءات سابقة بالنظر في المناصب المستحدثة، لتمكينهم من التعيين فيها، غير أنهم تفاجئوا بتثبيتهم في أماكنهم البعيدة عن مقار سكناتهم، رغم طلبات الإلتماس التي قدموها للمديرية بطلب منها قبل الدخول المدرسي لهذا الموسم.
وذكر رئيس مصلحة التكوين والتفتيش بمديرية التربية الهاني خلاف، في تصريح للإذاعة، أن عدد الاساتذة المتضررين من الحركة التنقلية لذا الموسم، وصل إلى 187 أستاذ وأستاذة، منهم 71 تم تسوية وضعيتهم بعد تقديمهم لطلبات إلتماس إلى مديرية التربية، فيما تبقى العملية متواصلة لتسوية بقية الملفات.
ويعود سبب هذه الإختلالات الحاصلة في الحركة التنقلية لهذا الموسم، حسب المسؤول ذاته، إلى خروج عدد كبير من الأساتذة خلال السنوات الفارطة، مستفيدين من التقاعد المسبق ودون شرط السن، مع تنظيم عمليات توظيف لنحو ألف أستاذ دفعة واحدة، ما تسبب فيما بعد في هذه الوضعية ضمن الحركة التنقلية.

فيديو الحصة مع سفيان بلاح

الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]