الأخبارالأخبار المحلية

لماذا يرتبط التهور في السياقة بالشباب؟

من يتسبب أكثر في حوادث المرور

 

لطالما ارتبطت حوادث المرور بالعامل البشري في أغلبها خاصة فئة الشباب ، أين نجد العديد منهم يبالغون في التهور و استعمال السرعة المفرطة و عدم احترام حوادث المرور، و هي الممارسات التي تتسبب في أغلبها  في حوادث مرور مميتة و تسبب في إعاقات و عاهات مستديمة لشباب في عمر الزهور و هو ما تثبته الإحصائيات الخاصة بمختلف المصالح.

طاقات كبيرة تحتاج إلى منفذ للتفريغ

يرى الملازم أول بوفلغور صالح من مصلحة الأمن العمومي بأمن الولاية بأنه من الطبيعي أن يسعى الشاب لاستعمال السرعة الكبيرة و القيام بالمناورات و لكن يجب أن يكون ذلك ضمن مضمار خاص لهذه الممارسات و يكون المضمار مزودا بكافة المستلزمات الأمنية و بحضور مصالح الحماية المدنية و الأمن من أجل ممارسات آمنة.

الثقة الزائدة تؤدي إلى كوارث

و يتعلق الأمر بالكثير من الشباب الذين يعتقدون انهم يمارسون السياقة باحترام او يثقون بشكل زائد في مركباتهم و هي الثقة التي غالبا ما تؤدي بهم إلى الهلاك و من بين الحوادث تلك التي تحدث أثناء الليل باعتبار ان الطريق فارغ و هو ما يؤدي إلى حادث مع شخص ىخر يفكر نفس التفكير.

على الأولياء تحمل المسؤولية

من المظاهر المعروفة في مجتمعنا ان الكثير من الأولياء يمنحون سياراتهم لابنائهم أو ياخذها هؤلاء بدون إذن و كثيرا ما يتسبب هؤلاء الأبناء في حوادث خاصة أمام الثانويات و الجامعات في فترات خروج الطلبة من أجل المباهاة ، و يتحدث الملازم حميمد فارس من المديرية الولائية للحماية المدنية   عن حادثة شاب حاول توقيف السيارة بمكبح اليد مما أدى إلى انقلابها مما جعله يدخل في حالة فزع كون السيارة ملك للوالد.

و للحد من هذه الظاهرة يؤكد المختصون على ضرورة مرافقة الأولياء لأبنائهم في سن الشباب و خاصة عند اخذ الركبات في حالة رخصة السياقة الحديثة و أيضا يرى السيد نويشي الحاسن إطار بمديرية النقل بأنه من الضروري فتح الاستثمار في مجال مدامير السياقة للتعلم .

فيديو الحصة كاملة :

الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]