الأخبارالأخبار المحليةترندينغ

وادي العثمانية تحتضر سياحيا

تحوز بلدية وادي العثمانية التي تقع جنوب ولاية ميلةعلى مواقع طبيعية ساحرة اذ بها منطقة جبلية بهواء نقي يرد الروح وبها حمام معدني هو حمام سيدي قاسم ،لمياهه خصائص علاجية كثيرة بشهادة المختصين وكذلك الزوار اللذين يقصدونه للشفاء من مختلف بلديات الولاية ومن خارجها ايضا.
بعدها يقصدون مطاعم البلدية المختصة في الشواء ،فشواء وادي العثمانية يستقطب عشاق الاكل لطراوته ولذته ويضمن لهم الاستمتاع بطعمه على الهواء مع رايحة اشجار الصنوبر والكاليتوس.
وتشتهر بلدية وادي العثمانية ايضا باجود انواع اللحوم التي يبيعها الجزارون لمشترين من مختلف ولايات الوطن وقد ربطوا معهم منذ سنوات صلة ثقة وطيدة بحسن المعاملة ،نوعية الخدمة وجودة اللحوم .
دون ان ننسى سدود البلدية ،سد قروز والسد الخزان بالدرادر اللذين يستقطبان عشاق الصيد والاستجمام من كل مكان .
وادي العثمانية هي متحف مفتوح على الهواء الطلق لعشاق التاريخ فبها اثار رومانية تدنسها كل يوم ايدي اللصوص كفسيفساء  بومالك التي تتقلص  يوميا دون رقيب اوحسيب ،بالاضافة الى الحمامات الرومانية ومختلف الاثار المترامية عبر البلدية.
وادي العثمانية هذه الجنة المنسية ورغم احتوائها على مختلف المقومات السياحية الا انها تبقى غير مستغلة بالطرق الصحيحة فلا يوجد بها فنادق ولا حتى مرقد او بيت للشباب مما يعيق انعاش السياحة بها.
كثيرا ما يتغنا مسؤولون عن عقد صفقات وبرمجة مشاريع سياحية في هذا الباب الا ان الواقع يثبت عكس ذلك ولو استغلت ثروات البلدية الطبيعية والاثرية احسن استغلال لكانت موردا هاما لشبابها ولانتعشت الحركة التجارية والسياحية والخدماتية مما يخلق فرصا للشغل وبالتالي فتح بيوت كثيرة ، دون ان ننسى الفائدة الاقتصادية والتنموية التي ستعود على البلدية ومنه على الولاية .
الى ان يحدث ذلك يبقى شباب البلدية ينتظر تجسيد الوعود وهو يمتع نفسه في احواض الحمام المعدنية التي غزت صورها ومقاطع الفيديو وهم يستجمون مواقع التواصل الاجتماعي خاصة التي تظهرهم يسبحون فيها تحت تساقط الثلوج ووسط خضرة الغابات والضباب المتصاعد من حرارة المياه.
هي صور ادهشت مشاهديها الحالمين بخوض التجربة ،لكن اين سيقيمون؟ واين يبيتون؟
والخدمات السياحية منعدمة لتجعل من بلدية وادي العثمانية طاقات سياحية هائلة ولكنها مهملة.
الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]