الأخبارالأخبار المحلية

الغاز الطبيعي … حلم البلديات الشمالية

يبقى مشروع ايصال الغاز الطبيعي الى البلديات الشمالية لولاية من ميلة من اكبر التحديات التي واجه السلطات العمومية بالنظر الى التاخر الكبير الذي عرفه هذا المشروع لاسباب موضوعية تتعلق بالندرة الكبيرة التي سجلتها قنوات 12 قطر على مدار عدة اشهر ، ادت في كل مرة الى تدخلات محلية ومركزية لايجاد حل لهذا الاشكال ، واسباب اخرى وراء تاخر المشروع تصنف في خانة المفتعلة متعلقة بالشركة الاجنبية التي اسندت لها مهمة انجاز هذا المشروع الضخم والذي يصل غلافه المالي الى قرابة الفي مليار سنتيم ، الامر الذي ساهم في تعطيله بشكل كبير قبل ان يتم فسخ الصفقة واسناد المشروع لشكرة كناغاز الجزائرية.

وقد ادى التاخر الى تاثير مباشر على يوميات سكان البلديات الشمالية التي تنتظر الاستفادة من هذه المادة الحيوية خاصة في فصل الشتاء ، حيث يسجل المواطنون صعوبات كبيرة في التزود بقارورات غاز البوتان مع الارتفاع الفاحش في اسعاره وهي الوضعية التي تزداد تعقيدا عن انقطاع شبكة المواصلات بسبب تساقط الثلوج كما حدث عدة مرات خلال شهر جانفي 2019.

وعلى الرغم من اهمية المشاريع التي استفادت منها الولاية في مجال الربط بالغاز الطبيعي والتي ساهمت في رفع النسبة الى حدود السبعين بالمائة تقريبا فان تخليص سكان البلديات الشمالية من انتظار حلم  ربطهم بهذا المادة الحيوية ، يحتاج اليوم قبل الغد الى متابعة دورية ويومية للمشروع الضخم الجاري انجازه ، خاصة وان الانتهاء منه ومن المشاريع الاخرى المتعلقة بربط تجمعات سكنية ببقية البلديات ضمن مشاريع صندوق التضامن والضمان للجماعات المحلية سيسمح للولاية من رفع نسبة الربط بالغاز الطبيعي الى قرابة الثمانين بالمائة.

وتجدر الاشارة الى الصعوبات التي تواجه بعض العائلات التي تطمح للاستفادة من الربط بالغاز الطبيعي لمساكن شيدت حديثا لاسباب عدة مرتبطة في كثير من الاحيان بقلة العدادات ، كما حدث في الاشهر الماضية وكذلك تاخر اسناد المشاريع الى مقاولات الانجاز للصعوبات البيروقراطية التي يفرضها قانون الصفقات من جهة ومن جهة ثانية بسبب عزوف المقاولات عن المشاركة في بعض الاستشارات لكونها باغلفة مالية زهيدة حسب تعبير البعض منهم.

الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]