الأخبارالأخبار المحليةالإقتصاد و المالترندينغ

1200 مليار سنتيم لمواصلة جهود التنمية بالبلديات

استفادت ولاية ميلة من غلاف مالي هام ضمن صندوق التضامن والضمان للجماعات المحلية ، حيث رصد لها ضمن هذا البرنامج غلاف ب 1200 مليار سنتيم ، بغرض استكمال جهود التنمية المحلية لاسيما في شقها المرتبط بيوميات المواطنين وتطلعاتهم للربط بمختلف الشبكات سواء تعلق الامر بالصرف الصحي الذي تفتقر إليه الكثير من القرى والمداشر التي تعيش على وقع الخطر الدائم للحفر الصحية على البيئة وكذلك الصحة العمومية.

كما سيمكن هذا البرنامج الهام بالتكفل بشبكات الربط بالماء الشروب وربط الكثير من الاحياء والتجمعات السكنية بالمياه الصالحة للشرب والقضاء على ظاهرة التسربات بسبب معاناة وحدة الجزائرية للمياه مع قدم الشبكات بالكثير من البلديات التي تسيرها وإهتراءها بالشكل الذي يتسبب دوريا في انقطاع التزود وكذا تبذير هذه المادة الحيوية .

وحسب المعلومات المحصل عليها فان برنامج صندوق التضامن والضمان للجماعات المحلية يهدف ايضا الى التكفل بالنقاط السوداء بشبكة الطرقات البلدية وفك العزلة عن المواطنين قصد الاستجابة الى إنشغالات يومية ومتكررة من طرف سكان البلديات وخاصة تلك التي تعاني من شح المداخيل وتعيش على مشاريع المخططات البلدية للتنمية على قلة أغلفتها في السنوات الماضية بسبب الازمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد بفعل تراجع اسعار النفط.

واستفادت الكثير من البلديات من اغلفة هامة للربط بالغاز الطبيعي كما الشأن لبلدية تيبرقنت التي تعد محظوظة في هذا المجال لان اربع مشاتي متبقية ستستفيد من هذه العمليات خاصة بالنسبة للبلديات التي قدمت بطاقات تقنية سمحت لها من الظفر بغلاف هام كما هو الشأن لدائرة بوحاتم التي برمجت عمليتين للتطهير ببلديتي الدائرة بغلاف مالي يفوق ال 40 مليار سنتيم لتستجيب بذلك لمطلب السكان ، كما تمكنت بلدية الرواشد على سبيل المثال لا الحصر من الظفر بغلاف مالي هام وصل الى 78 مليار سنتيم ، يقضي على الكثير من متاعب السكان مع مختلف الشبكات خاصة القرى المبعثرة التي تهددها الحفر الصحية كما تمت الاشارة اليها .

ويبقى تجسيد المشاريع المدرجة ضمن صندوق التضامن والضمان للجماعات المحلية في حاجة الى المتابعة الدورية والانية من مختلف المصالح قصد إنجازه وفق الاجال المحددة لذلك.

الوسوم
اظهر المزيد
[ufc-fb-comments]