الأخبارالأخبار المحليةالأخبار الوطنيةروبورتاجات

نشرية خاصة … أمطار ورياح والسيول تغرق شبكة الطرقات

 

 تسببت الامطار المتهاطلة  على ولاية ميلة في الساعات الاخيرة في سيول عبر عدد من البلديات بسبب انسداد البالوعات وكدا المجاري المائية لاعتبارات كثيرة ومنها تأخر اشغال التهيئة رغم الجهود التي قامت بها مصالح البلديات وحتى مؤسسة ميلة ناث غير أنها غير كافية بالنظر الى مشكل اخر يتعلق بتراكم النفايات الهامدة منها على وجه الخصوص.

 ولاحظ المواطن عبر شبكة الطرقات بأعالي ميلة السيول للأمطار التي جرفت معها الأتربة والحصى وحولت شبكة الطرقات الى برك مائية ووحل بسبب غياب المجاري والبالوعات التي لم تعد تفي بغرض تصريف مياه الامطار وهي الوضعية ذاتها التي سجلها سكان حي الخربة وقندهار على حد تسمية المواطنين لهذه المنطقة من عاصمة الولاية.

  وكانت السلطات العمومية قد دعت المواطنين الى ضرورة تفادي الرمي العشوائي للنفايات الهامدة الناجمة عن عمليات الاشغال في بيوتهم او المحيط الامر الذي يستبب في كل مرة في مشاكل تصريف مياه الامطار وهي الاسباب التي تضاف الى مشاكل عدم تحيين قنوات الصرف المختلفة وفق التطور العمراني والنمو الديمغرافي خاصة في المدن الكبرى لان الوضعية بالمناطق البعيدة تبقى كارثية برأي المواطنين الذين يتواصلون مع الاذاعة .

  وأكدت نشرية خاصة لمصالح الارصاد الجوية ان ولاية ميلة معنية بتساقط الامطار وهبوب رياح وتستمر التقلبات الجوية الى غاية الساعة (21 ) من ليلة اليوم الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 و تصل كميات الامطار الى اربعين ( 40 ) ملم كحد أقصى .

 ومع تهاطل الامطار التي يستحسنها الفلاحون والمزارعون من أجل تمكينهم من استكمال الحرث والبدر بعد تسجيل تأخر طفيف وما يصحبها أي الامطار من برودة شديدة ازدادت معاناة تلاميذ الطور الابتدائي على مستوى المؤسسات التي تفتقر للتدفئة خاصة في ظل تأخر ربط 25 مدرسة ابتدائية بخزان غاز البروبان .

 وقد عرفت عملية الربط تأخرا كبيرا حسب مصالح الادارة المحلية والتي أرجعت السبب إلى تقاعس رؤساء البلديات في توفير الشروط التقنية من أجل تسريع مشاريع ربط المدارس بهذه المادة قصد تخليص التلاميذ من البرد الشديد خاصة وان الاطعام بعدد منها يتم بالوجبة الباردة .

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق