الأخبارالأخبار الوطنية

كوثر كريكو تكشف لإذاعة ميلة: نظام مراقبة الانتخابات وميثاق أخلاقيات الحملة الانتخابية سابقة في الجزائر والإعلان عنهما بحر هذا الأسبوع.

كشفت كوثر كريكو عضو السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في تصريح خصت به إذاعة الجزائر من ميلة، كشفت ضبط برنامج للقواعد والالتزامات التي سيلتزم بها المترشحون للانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل، قواعد تلزم أيضا وسائل الاعلام العمومية والخاصة.

كريكو اضافت ان هذه القواعد والالتزامات والأخلاقيات ستكون عبارة عن ميثاق يوقع عليه المترشحون، السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وسلطة السمعي البصري، وسيكون متطابقا مع القانون العضوي المتعلق بالانتخابات ملزما لكل الأطراف اثناء الحملة الانتخابية، واصفة إياه بالسابقة في مجال تنظيم الانتخابات بالجزائر.

المتحدثة ذاتها اكدت ان الكشف عن فحوى هذا الميثاق والامضاء عليه سيكون قبل انطلاق الحملة الانتخابية يوم الاحد 17 نوفمبر الجاري.

وبخصوص تحديد أماكن اجراء تجمعات المترشحين لشرح برامجهم  الانتخابية، اكدت كريكو ان ذلك سيكون من اختصاص المندوبيات الولائية للسلطة المستقلة للانتخابات حسب ما ينص عليه قانون السلطة، والبرنامج قد ضبط بإحكام، وأن  المندوبين الولائيين سيشرفون على مراقبة  هذه التجمعات.

وعن الحيز الزمني التي سيخصص في وسائل الاعلام العمومية او الخاصة للمترشحين، اكدت عضو السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات كوثر كريكو، ان هذا الحيز سيكون مضبوطا بالتنسيق مع سلطة السمعي البصري و ان الميثاق المرتقب سيوضح أيضا كيفية التعامل مع القنوات الخاصة التي لا تملك ترخيص، و هي نفس الإجراءات التي ستتخذ بخصوص استعمال المواقع الالكترونية بما فيها مواقع التواصل الاجتماعي اثناء  الحملة الانتخابية، مؤكدة ان السلطة ستبذل جهودها للرقابة على هذه المواقع.

المصدر ذاته أكد انه ستكون رقابة أيضا  على عملية تمويل الحملة الانتخابية للمترشحين، وان القانون سيطبق ضد كل من يخالف قانون الانتخابات في مجال قواعد التمويل، والقانون سيطبق أيضا ضد كل من يخالفه في مجال نشر صور المترشحين خارج الحيز المخصص لها.

وعن تنظيم مناظرات تلفزيونية بين المترشحين، أوضحت ان الميثاق المرتقب هو من سيفصل في إمكانية اجراء هذه المناظرات وان لم تنف اجراء نقاش داخل السلطة بخصوص تنظيمها.

ومن بين الإجراءات الجديدة التي تعتزم السلطة المستقلة للانتخابات القيام بها هو نظام لمراقبة الانتخابات والذي سيعلن عنه رئيس السلطة بحر هذا الأسبوع، مؤكدة ان تأجيل الإعلان عنه راجع الى أسباب تقنية، نظام مراقبة العملية الانتخابية سيكون دليلا اخر على حرص السلطة لإجراء انتخابات نزيهة وشفافة وصون صوت الناخب، مستدلة بالعملية التقنية التي رافقت عملية معالجة توقيعات الراغبين في الترشح.

الأستاذة كوثر كريكو جددت الدعوة الى كل الأساتذة الجامعيين وشباب  الحراك للالتحاق من اجل تأطير المكاتب الانتخابية و الوقوف على شفافية و المساهمة في إنجاح هذا الموعد الانتخابي الهام.

سهيل جبلي

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق