الأخبارالأخبار المحليةالمجتمع و الأسرة

ظاهرة القمل تعود إلى عدة مؤسسات تربوية

تشكل عودة تسجيل انتشار القمل في الوسط المدرسي علامة من علامات قلة النظافة خاصة أن الانتشار وفق تصريحات المصالح المختصة يرتبط بقلة الحرص على النظافة وكدا العدوى التي تنتقل بسرعة البرق بين التلاميذ.

وعلى الرغم من كون مصالح الصحة المدرسية كانت تخفي الحالات المسجلة إعتبارا من كونها قليلة ويتم التحكم فيها من خلال الفحوصات الدورية والتوعية لأولياء التلاميذ إلا أن الانتشار تحول إلى ظاهرة في المواسم الدراسية الأخيرة لكون القمل سجل بعدد من المؤسسات وحتى بروضات الأطفال.

ودعت مصالح الصحة المدرسية الأسر إلى ضرورة الاعتناء بنظافة أبناءهم لتفادى القمل وكدا رؤساء المؤسسات التربوية إلى التصريح بالحالات التي تسجل على مستواهم.

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق