الأخبارالمجتمع و الأسرة

الغش و أوججه في الشريعة الإسلامية

مفهوم الغش و أوجهه

الغش ضد النصح و يكون بإظهار البائع ما يوهم جودة في السلعة كذبا، او يكتم عيبا فيها، و هو محرم إجماعا و كبيرة من الكبائر قال تعالى في كتابه الكريم : *ويل للمطففين(1)الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون(2)و إذا كالوهم او وزنوهم يخسرون(3) *

و جاء في الصحيح أن الرسول صلى الله عليه و سلم مر على صبرة طعام فادخل يده فيها ، فنالت أصابعه بللا فقال : * ماهذا يا صاحب الطعام ؟* قال : أصابته السماء يا رسول الله ، قال * أفلا جعلته فوق الطعام كي يراه الناس؟من غش فليس مني*

و يكون الغش بالقول و الفعل كخلط الجيد بالرديئ و القديم بالجديد في القمح و الشعير و الزيت و نحوه، و خلط اللبن بالماء و يكون بطلاء الاواني و المعدات و السيارات على انها جديدةنو يكون بكتم العيب في الجدار بإخفائه و في السيارة المعطوب محركها او المكسور هيكلها في حادث و بغخفاء المرض في الحيوان و بوضع الجيد في الفاكهة في أعلى السلال  و الرديئ تحته و بنقص الوزن في الخبز و نحوه مما تعارف الناس على وزنهن و باستعمال الموازين غير الدقيقة.

و من الغش أيضا علف الحيوان بما يظهر سمنه و يفسد لحمه كما يفعل كثير من الناس يعطون العلف الخاص بالدجاج للماشية فينتفخ لحمها في وقت قصير و يظهر كأنه سمين فإذا ما ذبحت وجدت مخيبة للآمال لحم قليل و ريح كريه.

و من اوجه الغش أيضا التزوير في العلامات التجارية  كإلصاق علامات مزورة على البضائع القادمة من بلد رديئة منتوجاته، و تسويق الغلال بعد رشها بالمبيدات و هو مما يفتك بصحة المسلمين.

كيفية التخلص من المال الحرام

من كان جميع ماله حراما فالواجب عليه ان يتصدق بجميع ماله في مصالح المسلمين و لا يترك لنفسه إلامقدار الضرورة لقوته الشرعي و لا تجوز معاملته في بيع و لا شراء و لا تقبل هديته و لا هبته و لا يؤكل طعامه.

و أن كان المال مختلطا و الغالب عليه هو الحارام فلا يعامل صاحبه و لا تقبل هديته إلا فيما علم من السلع أنها حلال وصلت إليه بطريق مشروع كالميراث و الهبة فيجوز أن تشترى منه و ان تقبل هديته من غير خلاف

و غن كان المال مختلطا و الغالب عليه الحلال فمعاملته صاحبه و أكل طعامه جائز.

الإمام فوزي بن يسعد

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق