الأخبارالأخبار المحلية

الحراك الشعبي ملفات الفساد والعدالة في المنعرج

واصل الحراك الشعبي مطالبه الرافضة لرموز نظام بوتفليقة وهو ما تجلى في كل الشعارات المرفوعة خلال الجمعة التاسعة والتي أكدت على ضرورة استكمال تطهير الساحة من رموز ما سمي بالفساد والتزوير .
ويرفض الحراك الشعبي المقاومة الحاصلة من طرف الباءات المتبقية والممثلة في بدوي وبوشارب وبن صالح وهي المطالب التي تتزامن وفتح ملفات جديدة متعلقة بالفساد في حق الوزير الاول السابق أحمد أويحي ووزير المالية الحالي محمد لوكال باعتباره محافظ البنك الجزائري بتهمة تبديد المال العام وامتيازا غير مشروعة وامتد التحقيق الى يسعد ربراب والإخوة كونيناف رضا وعبد القادر وكريم وطارق وذكر التلفزيون الجزائري أن التهم الموجهة للأول تتعلق بالتصريح الكاذب في حركة رؤوس الاموال من وإلى الخارج ، وتضخيم فواتير واستراد عتاد مستعمل بالرغم من الاستفادة من امتيازات جبائية ومصرفية .
وبالنسبة للاخوة كونيناف فقد وجهت اليهم تهم استغلال نفوذ الموظفين العموميين من أجل الحصول على مزايا غير مستحقة وتحويل عقارات وامتيازات عن مقصدها الإمتيازي وكدا اشتباههم في إبرام صفقات مع الدولة دون الالتزام بشروط التعاقد.
ويمكن لملفات الفساد ان تطال الكثير من الرؤوس الاخرى التي تحدث عنها الجيش الوطني الشعبي والتي وصفها بالعصابة وهو ما يجعل سلك العدالة في المنعرج من أجل نجاح معالجة الملفات ومحاربتها بقوة وفق التطبيق الصارم للقانون والخضوع له وللضمير وهو ما يطلبه الجميع بما في ذلك القضاة الذين خرجوا مطالبين برفع الايدي عن العدالة.
ودعا الدكتور العمري عبد الوهاب عميد كلية العلوم الانسانية بجامعة العربي بن مهيدي بأم البواقي الى ضرورة توخي العدل في محاربة الفساد بعيدا عن الانتقائية والانتقامية من أجل تفادي الوقوع في فخ الاحكام التي لا تخضع للنصوص القانونية وتؤدي الى بروز أخطاء أخرى كتلك التي حصلت في السابق.
ووجب على العدالة وهي تفتح هذه الملفات التي ارتبطت بالفساد لدى ذوي النفوذ ان تبتعد عن كل أشكال الانتقائية وحتى الانتقامية كما حدث في ملفات الخليفة وسوناطراك وحتى ملف البوشي وهي الملفات التي تحتاج الى النظر على قدم المساواة بين جميع المتقاضين وحقوق الدفاع وكل متهم بريء الى غاية ثبوت أدلة الادانة.
وخلص الدكتور علي شبيطة الى ضرورة الحفاظ على سلمية الحراك بهدف إقامة الحجة على السلطة ودفعها لمزيد من الاستجابة للمطالب السياسية الهادفة للتغيير خاصة والجزائر تتطلع الى عهد جديد تزول معه عصب الفساد التي عمرت طويلا واستشرت بقوة في العقدين الماضيين .

رابط الفيديو :

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق