الأخبارالأخبار المحلية

إذاعة الجزائر من ميلة … سنة التجدد

تستكمل الاذاعة الجزائرية من ميلة في 09 مارس 2019 عقدها الاول وسط الكثير من الانجازات المحققة وكدا التحديات التي ترفعها من اجل إنجاح إعلام القرب الذي تجسد في جسر ممدود دون ممهلات وعوائق بين المواطنين والمسؤولين في نقاش وتفاعل يتسم في معظم الاحيان بالرزانة والهدوء المعطر بعطر الامل في تنمية شاملة تلامس معاناة المواطنين في القرى والمداشر بالبلديات ال 32 وتتحول الى عيون ثاقبة لكل المسؤولين الذين لبسوا نظارات النظر الى واقع السكان في القطاعات التي يديرون شأنها ويسعون الى الاستجابة التدريجية الى تطلعات مختلف الشرائح.

وقد اختار طاقم الاذاعة الجزائرية من ميلة الذي يرفع شعار ” لا ندعي التميز ولكن نحرص على الوصول إليه ” ان تكون السنة الحالية بعنوان ” التجدد ” حيث لبس بثها ثوبا جميلا من خلال الحرص على ركوب بسرعة البرق موجة منصات التواصل الاجتماعي وكل ما يتعلق بالاعلام الحديث بعد عصرنة الموقع وفق ما يسمح بالاحترافية وهو التحدي الذي ترفع الاذاعة الجزائرية بصفة عامة من خلال دورات تدريبية محلية ودولية مع العملاق الاعلامي بي بي سي بغرض تمكين المورد البشري من التحكم في هذه النقلة النوعية ، وقد نجح طاقم الاذاعة في تجسيد كل المعارف والمكتسبات الاعلامية والمعرفية من خلال صفحة الاذاعة في الفايسبوك وكدا الانتقال الى الروبورتاج المصور واليوم الاذاعة ببث حي باستمرار في الفايسبوك للتحكم مع مرور الوقت في الجودة والنوعية للمادة الاعلامية بالصوت والصورة والقلم وهي مهارات تستدعي مزيد من الجهد من الجميع لاسيما وان طاقمنا الاذاعي في الانتاج والأخبار والتقنية ادرك اهمية ربح معركة هذا التحدي ليكون في طليعة من يقدم الخير ويعلم به في خيار فردي وجماعي يسمح بالانتشار السريع صوتا وصورة ومن خلال وجود الاذاعة في قلب الحدث تصنعه من جهة وتنقله في الحين ووفق حاجيات السادة المستمعين الذين يشكلون النواجد التي تشد بها إرادة الطاقم في التميز وتجسيد مفهوم التجدد الذي يعني التحكم الامثل في التكنولوجيا الحديثة وأكثر من ذلك إستغلالها في تحسين الاداء الاذاعي.

وقد نجحت الاذاعة على مدار هذا العقد من الزمن في كسب الكثير من الانجازات التي يعددها المستمعون لكونها خير انيس لهم وخير ناقل لانشغالاتهم اليومية في كل مناحي الحياة ، كما تواكب الاذاعة كل مراحل النماء بالولاية وتنقل اجواء البهجة عند وصول الماء والغاز والاستفادة من السكن وغيرها من المشاريع التي ينتظرها السكان في كل مرة .

وعلى ثقل المسؤولية ، فان الاذاعة الجزائرية من ميلة وهي تشق طريق الاعلام الهادف والهادئ القائم على نهج القرب وخط المهنية والموضوعية التي ترمي بالجملة الى بلوغ الاحترافية من حقها الاعتزاز بهذه المكاسب خاصة وانها تحولت الى رقم هام في معادلة ولاية ميلة التي تحتاج الى كثير من الجهد لتدارك كم هائل من النقائص في كثير من القطاعات ، ودون غرور نشيد بالطاقم الذي وعلى مدار هذا العقد وخاصة السنوات ال 06 الاخيرة وعلى الرغم من قلة التجربة تسجل له الايام وتكتب بالاحرف الذهبية عدم تسجيل اخطاء مهنية في بداية البث واختتام ومرور جميع المواعيد والنشرات والالتزام بالوقت وعدم تضييع التغطيات واكثر من ذلك التفاعل الدوري مع الاحداث من خلال تكييف البرامج في التقلبات الجوية والحرائق وكل ما يستدي ذلك ، فعلامة التميز للطاقم ونقطة التجدد ومنعرجه الحاسم ننجح في أجتيازه بفضل التجانس الذي حققناه سويا على در بإذاعة تسمعك لكي تكسبك لتسمعها وهنا فارقة التميز.

coronavirus-stats-live
الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق