الأخبار

ضرورة المرافقة النفسية للتلاميذ في الامتحانات

ضرورة المرافقة النفسية للتلاميذ في الامتحانات 1

لا شك أن الخبراء حاليا يعكفون على دراسة الجوانب النفسية المحيطة بالتلاميذ بعد أن تمّ تسجيل تراجع في مستوى تعامل التلاميذ داخل المؤسسات التعليمية مما نتج عنه ولادة ظاهرة العنف المدرسي، وعدم الاهتمام بالدراسة وبروز الانحراف كوسيلة بديلة، كانت نتاج العناصر الحديثة التي ولدتها الحضارة من كل جوانبها، وأصبح اليوم يرتكز البحث التربوي على المتعلم كهدف تربوي أساسي يجب العناية به، إذ بدونه لا يمكن أن نحقق شيئا مما يتصوره العقل البشري من التقدم الاجتماعي والعلمي. 

في برنامج “على الخط” أكد الأخصائي النفساني ” ياسر بوشطبة” انه بات من الضروري تنشيط مصالح العلاج النفسي في المؤسسات التعليمية بغية مرافقة التلاميذ في مسارهم المدرسي، والعمل على مساعدتهم لتجاوز كل العقبات التي قد تعترض مسارهم الدراسي في أي لحظة خلال السنة الدراسية خاصة عند فترة الامتحانات التي قد تصاحبها ضغوطات و إرهاصات جمة وهذا ما شهدته المؤسسات التعليمية عبر مختلف ولايات الوطن في الآونة الأخيرة بعد موجة الإضراب الذي شنه الأساتذة و الذي كان له اثر سلبي جدا على نفسية التلاميذ و أوليائهم .

قمنا بطرح تساؤلات جمة في خضم الموضوع و التي لم يتوان الحكيم ” ياسر بوشطبة  في الرد عليها ; نبرز الأهم منها فيما يلي :

عصام  : ألا تلاحظ معي أستاذ ياسر ربما بأن ارتفاع درجة القلق عند الأولياء قد تنعكس سلبا على أبنائهم؟
ياسر بوشطبة: بطبيعة الحال، أنا قلت لك إن القلق هو رد فعل طبيعي لوضعية غير طبيعية أحيانا لكن أحيانا أخرى ضغط الأولياء بسبب قلقهم يتنقل إلى أبنائهم بدون شعورهم ، إذن نلاحظ عملية نقل نفسي غير شعوري لهذا القلق من الولي إلى الابن والبنت. كما ان المبالغة في حب النجاح تجعلنا نقوم بتصرفات عفوية تضرهم أكثر مما تنفعهم لأن الامتحان قبل كل شيء يتطلب تحضيرا نفسيا، كل وضعية جديدة بحاجة إلى تحضير، إذن على الأولياء أن يتجنبوا الضغط الكثير الذي يمارسونه على أبنائهم لأن هذا الضغط أولا هو ضغط معرقل ومنفر، التلميذ هو شخص، هو إنسان لديه أحاسيس وله شعور.

عصام : كونك أخصائيا نفسانيا وتعيش عن قرب مع التلاميذ والطلبة، كيف يمكن للعائلة التربوية ككل أن تجعل من مشاعر الخوف والقلق حالة نفسية عادية طبيعية؟

ياسر بوشطبة :هي عملية مشتركة يشترك فيها العديد من الأطراف، قلت لك سابقا إن قلق التلميذ هو قلق طبيعي وأحيانا زيادة. الإحاطة بهذا التلميذ قد تكون له انعكاسات سلبية، أنا أركز على عملية الحوار والاتصال مع التلميذ في الأسرة، لكن يا للأسف أن العلاقات الأسرية حاليا فيها نوع من الركود والجمود، هناك نقص كبير في التواصل والاتصال، العلاقات الموجودة بين الأبناء والأولياء عموما منعدمة تماما، وغياب الحوار يؤدي إلى سلوك سلبي، إذا كان التفريغ غير موجود في البيت سيكون في جهات أخرى وهذا شيء طبيعي، هو الهروب من الواقع وهو تنفسي أيضا لأنه إذا لم يستطيع المراهق أن ينفس ويفرغ في البيت، فيفرغ خارج البيت أي في المؤسسة التربوية بطبيعة الحال.

عصام : كيف نوفر الجو حتى يعيش أبناؤنا جو الامتحان كي يبلغوا الهدف المنشود وهو النجاح؟

ياسر بوشطبة: أكيد، نحن نعلم أن طالب اليوم هو رجل الغد، إذا كانت الانطلاقة، انطلاقة صحيحة وانطلاقة مؤسسة تربويا سنتجنب العديد من المشاكل في المستقبل، بصفتنا أخصائيين في علم النفس نقوم بالمرافقة النفسية مع الطلبة وإجراء عملية الحوار معهم كما قمنا بلقاءات مع التلاميذ ، إذن على الأولياء والمسؤولين على الحقل التربوي أن يوفروا الجو الملائم للتلاميذ عند مرحلة الامتحان و هكذا تعطى للجميع على حد سواء فرصة النجاح.

عصام بوالشمع
coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق