الأخبار

التلميذ يقع ضحية اضراب استاذه

الصراع القائم بين المجلس الوطني لمستخدمي التدريس ثلاثي الاطوار للتربية cnapest ووزارة التربية متواصل مع الاضراب المفتوح الذي تصر عليه النقابة وبين هذا الشد والجذب بين الطرفين يظل التلميذ يدفع الثمن ،دروس ضائعة،ساعات وايام فائتة،امتحانات على الابواب والاعصاب على نار.

الاولياء متخوفون من شبح سنة بيضاء تهدد مستقبل ابنائهم وتدني مستوى ابنائهم التعليمي والامتحانات على الابواب.

التلميذ هو رهينة بين اطراف النزاع وظلم لحقوقه في التعليم مع اشكالية استدراك مافاته من الدروس في زمن الاضراب.

اضرابات شجعت البزنسة بالدروس الخصوصية وجعلت اساتذتها يرفعون الفاتورة مستغلين الاضراب.

وفتنة شتت صف الاسرة التربوية بين مضرب واخر غير مضرب لتعكس ماوجب ان يكون وهو توحيد الصف للهدف الاسمى تربية النشا،فيبقى السؤال مطروحا من يعيد للتلميذ حقه الضائع؟

سناء حملاوي

coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق