الأخبارالأخبار المحلية

إضراب الثمناية أيام يسهم في نقل الثورة من الريف إلى المدينة.

احتضنت ملحقة متحف المجاهد سليمان بن طبال بميلة صباح الخميس 25 جانفي الجاري ندوة تاريخية حول إضراب الثمانية أيام  عام ألف و تسمئة و سبعة خمسين من تنشيط الأستاذ نور الدين بوعروج و بحضور العديد ممن حضروا و شاركو في الإضراب/

الثامن و العشرون جانفي عام سبعة و خمسين  حسب الأستاذ نور الدين بوعروج كان اليوم الذي قررت فيه قيادة الثورة اختبار مدى انخراط أبناء المدن في  المسعى الثوري لنيل الحرية و الاستقلال

من الذين شهدوا ذلك اليوم التاريخي السيد زريزر حميد الذي تحدث عن الاستجابة الواسعة في أوساط التجار بمدينة ميلة لنداء الثورة

و حسب المجاهد حملاوي السعيد الذي كان شاهدا على ذلك اليوم فإن رد فعل فرنسا الاستدمارية كان عنيفا لإيقاف

كما تحدث من جانبه السيد بن زرمط أحمد عن محاولة فرنسا تجنيد عملائها لعودة الحياة إلى مسارها الطبيعي

هي ثمانية أيام  من الإضراب أثبتت لفرنسا أن الإنخراط في الثورة لم يكن من سكان الأرياف فحسب بل تعداه لأبناء المدن و كل من يحمل في دمه جينات الحرية و أبناء الجزائر .

أحمد ثابت
coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق