الأخبار

06 محطات للوقود داخل المحيط الحضري تحتاج إلى تهيئة

تتواجد 06 محطات للوقود داخل المحيط الحضري على مستوى ولاية ميلة، تحتاج إلى إعادة تهيئة وتنظيم، لتستجيب للشروط القانونية الخاصة بممارسة هذا النشاط، خاصة من حيث ضمان السلامة والأمن للعمال والزبائن والسكان المجاورين للمحطة.

وقد أكد مدير الطاقة محند الشريف براهم، لدى نزوله ضيفا على برنامج أضواء لهذا الأحد 14 ماي، على مساعي إخراج هذه المحطات من المحيط الحضري، للتكيف من الشروط القانونية الجديدة، التي تقتضي إنشاء خزان خاص “بالسيرغاز”، تشجيعا لإستعمال الطاقات الإقتصادية النظيفة.

وذكر ذات المسؤول، أن هناك لجنة ولائية قامت سنة 2016، بخرجة ميدانية لمراقبة عمل محطات الوقود الـ48 المتواجدة عبر تراب الولاية، منها المحطات الـ06 المتواجدة داخل المحيط الحضري، بكل من بلديات ميلة، شلغوم العيد، القرارم قوقة، فرجيوة وواد النجاء.

وأردف مدير الطاقة، أن المخاطر المسجلة حول نشاط هذه المحطات، تبقى محدودة ويمكن التحكم فيها، بفضل قواعد السلامة والأمن، التي تدخل ضمن الشروط المفروضة على محطات الوقود.

وتشير دراسات إلى أن تواجد محطات الوقود داخل الأحياء السكنية، تعتبر خطرا في حد ذاته، على الصحة العمومية والمحيط البيئي، خاصة في ظل عدم إحترام القائمين على المحطات لشروط السلامة والأمن، وكذا غياب الوعي الأمني لدى المواطن، الذي قد يرتكب أخطاء تتسبب في كارثة حقيقية، كالتدخين داخل المحطة أوبالقرب من الموزعات، أو ترك محرك السيارة يشتغل أثناء وضع الوقود.

فيما يقوم بعض مسؤولي المحطات، بتوزيع الوقود على الزبائن، في الوقت الذي تقوم فيه الشاحنة بتفريغ البنزين في الخزانات، رغم أن إجراءات السلامة تنص على ضرورة الإنتظار ساعة كاملة بعد التفريغ في الخزانات لمباشرة العمل.

سفيان بلاح

coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق