الأخبار

ميلة عاصمة الثوم،في انتظار التكفل بمشكل نقص مياه السقي.

أشرف والي ميلة السيد محمد جمال خنفار اليوم الثلاثاء على انطلاق عملية جني محصول الثوم.

الانطلاقة كانت من وادي العثمانية أين كشف والي ميلة عن اجراءات جديدة استعجالية هده السنة للحفاظ على منتوج الثوم شملت اطلاق المياه من سد قروز لتمكين الفلاحين من السقي خاصة مع موسم الجفاف ،بالاضافة لاعطاء مائة وخمسين ترخيصا لفائدة فلاحي المنطقة جنوب الولاية من أجل تنظيف التنقيبات.

هدا وارتفعت المساحة المغروسة بمنتوج الثوم بولاية ميلة الى 1100 هكتار.

فيما تتوقع المصالح الفلاحية انتاجا يصل هدا الموسم الى 600 ألف قنطار،وحسب رابح فرداس-مدير المصالح الفلاحية-فان الولاية تحتل مكانة ريادية على المستوى الوطني خاصة مع الدخول الفعلي لمحيط السقي الفلاحي بالتلاغمة حيز الخدمة أين سيعرف انتاج الثوم تضاعفا مرتقبا.

هدا ويطالب فلاحو جنوب الولاية مند مدة بتلبية احتياجاتهم المتعلقة بسقي محاصيل الثوم خاصة بعد جفاف التنقيبات والافتقار لتصاريح تمكنهم من اعادة حفرها أو تنظيفها.

انشغالات جدية طمأن بشأنها والي ميلة الفلاحين بعدم طرح مشكل السقي العام المقبل بالنظر الى التعويل على استكمال المشاريع المبرمجة للتكفل بهدا المشكل.

بحيث يتم حاليا سقي 1000 هكتار من الأراضي انطلاقا من مياه سد بني هارون  من مجموع 4700 هكتار مبرمجة والرقم في ارتفاع بعد انتهاء الدراسة حول السقي انطلاقا من سد قروز ،والدراسة-يؤكد والي ميلة-انتهت وهي قيد التسجيل كمشروع في القريب العاجل.

هدا وتراهن السلطات المحلية بولاية ميلة على الحفاظ على ريادة الولاية وطنيا في انتاج الثوم.

 

محمد دحمان.

coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق