الأخبارالأخبار المحلية

رفع المساحة المخصصة لانتاج الثوم بالولاية الى 1800 هكتار.

تكاد تنتهي حملة الحرث و البذر بولاية ميلة حيث وصلت إلى ما نسبته 98 بالمئة حسب ما كشف عنه مدير المصالح الفلاحية بالنيابة مسعود بن دريدي.

و بخصوص البذور فقد تم تخصيص 115000 قنطار وزعت منها لحد الآن 4800 قنطار على الفلاحين.

أما بخصوص الأسمدة بمختلف انواعها فقد تم تخصيص 250 ألف قنطار و في جانب القرض الرفيق فقد تمت دراسة 12454 ملفا على مستوى الشباك الوحيد بقيمة مالية قدرت ب 1175655 دينار.

هذا و يطرح الفلاحون مشكل نقص تساقط الأمطار و في هذا الإطار دعا السيد بن دريدي الفلاحين إلى القيام بعملية البذر.

و بخصوص البقول الجافة فقد حققت الولاية قفزة توعية العام الماضي بتحقيق انتاج 45000 قنطار مقارنة بمعدل ما بين سنة 2011 و سنة 2016 ب 30000 قنطار خاصة في منتوج العدس التي تشتهر الولاية بجودته.

في جانب إنتاج الزيتون فقد  انطلقت عملية الجني منذ نحو أسبوعين على مساحة تقدر ب 11000 هكتار منها 7000 هكتار قابلة للجني و تم لحد الآن جني 743 هكتار و إنتاج 9565 قنطاراا من زيتون المائدة .

و بخصوص الثوم فقد تم إنتاج 6600 هكتار سنة 2016 و يرتقب أن يصل الإنتاج هذه السنة إلى 8000 قنطار بعد توسيع المساحة المغروسة إلى 1800 هكتار بعد ان كانت 1077 هكتارا فقط.

أحمد ثابت
coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق