الأخبار

رئيس الجمهورية يؤكد اصرار الجزائر على مطالبة فرنسا بالاعتراف بجرائمها.

أكد رئيس الجمهورية ،السيد عبد العزيزي بوتفليقة بأن الشعب الجزائري مصر على مطالبة الاستعمار بالاعتراف بما اقترفه في حقه من شر ونكال ،دون دون أن يكون وراء دلك أي دعوة الى البغضاء والكراهية،مضيفا بأن اعتراف فرنسا بحقائق التاريخ لن يزيد الشراكة الاستثنائية القائمة بين البلدين الا صقاءا وتوثبا.

ودعا رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة الجزائريين لممارسة حقهم في حفظ الداكرة،مؤكدا أن استدكار الماضي وما تكبده الجزائريون من مآس تحت وطأة الاحتلال الفرنسي هو وفاء لكل الدين قاوموا فاستشهد منهم الملايين وسجن منهم مئات الآلاف أو أخرجوا من ديارهم.

وأضاف قائلا:اننا نمارس حقنا في حفظ الداكرة وفاء لشعبنا الدي ضحى بمليون ونصف مليون من أبنائه من أجل استرجاع سيادته الوطنية.

وتطرق الرئيس بوتفليقة الى المسيرة التنموية التي قطعها الوطن،واعتبر بأن الأزمات التي عاشتها البلاد والمأساة الوطنية عطلت حركية التنمية وحرمتها من أن تصبح بلدا صاعدا بفعل الانحسار التدريجي لسيادتنا الاقتصادية ثم بفعل المأساة الوطنية التي خلفت عشرات الآلاف من الضحايا.

كما استعرض الرئيس بوتفليقة الانجازات المحققة والتحديات الاقتصادية التي تواجهها البلاد جراء التراجع الكبير في المداخيل الخارجية للدولة مقارنة بالسنوات الماضية محدرا من التوتر الدي تشهده المنطقة.

وأكد رئيس الجمهورية بأن الدولة ستحتفظ بسيادتها غير منقوصة في قرارها الاقتصادي والاجتماعي.وقال بأن الحكومة مجندة حول المهام اللازمة لتسريع التنمية الاقتصادية الوطنية وتنويع الصادرات.

وفي الشق السياسي ،أعلن الرئيس عن تنصيب المجلس الأعلى للشباب قبل نهاية العام الجاري.

coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق