الأخبار

توزيع أزيد من 35 ألف قفة على المعوزين في رمضان

إستفادت أكثر من 35 ألف عائلة بولاية ميلة، من إعانات قفة رمضان لهذا الموسم، حيث تم توزيعها على مستحقيها مع بداية الشهر الفضيل، من طرف مصالح البلديات.

وذكرت مسؤولة ملف التضامن بمديرية النشاط الإجتماعي دهيلي إيمان، لدى نزولها ضيفة على برنامج “أضواء رمضانية”، أن الإعانات المقدمة في إطار عملية التضامن مع العائلات المعوزة خلال هذا الشهر، غطت كل الطلبات المقدمة على مستوى مصالح البلديات، والتي قدرت بـ30116 طلب إعانة.

وأشارت ممثلة مديرية النشاط الإجتماعي والتضامن، إلى الإنخراط القوي للمجتمع المدني، من جمعيات خيرية ومحسنين ومساجد في العملية التضامنية، ما أعطى هذه الأخيرة ميزة خاصة في رمضان هذا الموسم.

أما من حيث مطاعم الإفطار التي فتحت أبوابها خلال شهر رمضان، أشارت ممثلة قطاع التضامن، إلى فتح 29 مطعما للإفطار عبر 16 بلدية، تضاف إليها بعض المبادرات لإقامة جلسات إفطار جماعية، فضلا عن مبادرة مصالح الأمن لإفطار عابري السبيل عبر بعض محاور الطرقات بالولاية.

وقد أحصت مصالح النشاط الإجتماعي والتضمان، إلى غاية 26 من رمضان، تقديم ما يزيد عن 37 ألف وجبة ساخنة بمطاعم الإفطار المعتمدة، و قرابة 50 ألف وجبة محمولة تم تقديمها للمعوزين وأصحاب الحاجة وعابري السبيل.

أما فيما يتعلق بالختان الجماعي لأطفال العائلات المعوزة، ذكرت إيمان دهيلي، أن مصالح المديرية سجلت ما يزيد عن 500 طفل مستفيد، في إطار البرنامج التضامني بين قطاعي النشاط الإجتماعي والتضامن والصحة والسكان، مبرزة أن الفرصة  لاتزال متاحة للعائلات المعوزة لتسجيل أبنائها والإستفادة من هذه العملية، حتى بعد إنقضاء شهر رمضان.

من جمع وتوزيع قفة رمضان على المعوزين، إلى إطعام الفقراء وعابري السبيل، ووصولا إلى مبادرات الختان الجماعي للأطفال، هي صور من التضامن والتكافل الإجتماعي التي تطبع هذا الشهر، الذي يتميز عن غيره بكثرة الخيرات والتنافس في العطاء.

ويعتبر فعل التضامن، حسب الشيخ أحمد راجعي، إمام مسجد الرحمة بحي السيباري بلدية لقرارم، أصلا من اصول الدين وصورة من صور التكافل الإجتماعي الذي توصي به الشريعة الإسلامية، قبل ان يكون تعبيرا عن مبادئ الإنسانية مع الفقير وذي الحاجة، معددا في ذات السياق، الأبعاد والغايات النبيلة لفعل التضامن، خاصة في شهر رمضان الكريم.

ونوه الإمام أحمد راجعي، بالمبادرات الخيرية الكثيرة التي ميزت شهر رمضان لهذا الموسم، مبرزا الدور الذي يقوم به المسجد والإمام في تحريك فعل الخير وتأطيره وتوجيهه لتحقيق أهدافه السامية.

سفيان بلاح                                                

 

 

 

coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق