الأخبارالأخبار المحلية

بلدية عين الملوك تعاقبت السنين لتبقى التهيئة حلم المواطن الذي لم يتحقق.

الى جنوب ولاية ميلة تقع بلدية عين الملوك التابعة لدائرة شلغوم العيد أحد أكبر دوائر ولاية ميلة، البلدية التي حافظت على اسم مسؤولها التنفيذي بعد الانتخابات المحلية التي جرت في الثالث والعشرين نوفمبر الماضي.

بلدية عين الملوك تعاقبت السنين لتبقى التهيئة حلم المواطن الذي لم يتحقق. 1

الغاز الطبيعي يبقى حلم المواطنين.

يمتاز طقس بلدية العين الملوك بالبرودة القارسة في فصل الشتاء، مما جعل مطلب السكان الأساسي ربطهم بالغاز الطبيعي، فمن مشاتي عين بزاط  و عين رزوان الى حي عين عرب 2 و مشاتي أولاد صالح باستثناء منطقة البعالة لا تجد الا جملة مطلبنا الأساسي هو الغاز،رئيس البلدية إبراهيم رمضاني  اكد الاستفادة من اعانتين من طرف الولاية تخص منطقتي عين عرب 2 و أيضا مشتة الدوح بتكلفة تفوق المليار سنتيم لكل واحدة منهما في انتظار ان يتم ربط باقي المشاتي و التي اعتبرها من أولويات عهدته الثالثة.

الماء الشروب مكاسب تحققت في انتظار المزيد.

اثناء تجولنا في مختلف مشاتي البلدية واحيائها أكد المواطنون ان الدولة قدمت عديد المشاريع من اجل انجاز التنقيبات وكذا الخزانات وتجديد لشبكات المياه الشروب لكن يبقى ذلك لا يكفي لان منسوب هذه التنقيبات ينقص في فصل الصيف.

محدثنا أكد البلدية تنتظر تجسيد الدراسة الخاصة بربطها بسد بني هارون، موضحا ان مشروع ربط مشتة عين ببيوش سيرى النور قريبا فيما سيتم معالجة الخلل الذي يخص تزويد مشتة عين رزوان بهذه المادة الحيوية.

ونبقى مع قطاع الموارد المائية ان تعاني معظم المشاتي من غياب شبكات الصرف الصحي، وهنا أكد ذات المصدر ان البلدية قدمت ضمن المشاريع المسجلة للسنة المقبلة ضمن مخططات البلدية للتنمية مشروع بتكلفة 6 ملايير سنتيم لربط مشاتي عين بزاط وما جاورها بهذه الشبكات ليتم التفل بباقي المشاتي لاحقا و ان كان ذلك صعب للابتعاد السكنات عن بعضها البعض  فيما استفاد حي بلعطار سليمان المعروف بالشومارة من مشروع لإنجاز شبكة الصرف الصحي بتكلفة مليار سنتيم و مدة إنجازه شهرين، فيما خصص مبلغ 250 مليون لربط السكنات المتبقية بمشتة درع طبال بالشبكة.

التهيئة، تراكم السنين لم يغير من الوجه شيئا!!

في كل زيارة لنا لبلدية عين الملوك تجد المواطن هناك وخاصة بمركز البلدية يطالب فقط بضرورة التهيئة واستكمال المشاريع التي لم يتم احترام اجالها.

فحي الاخوة فضالي او ما كان يعرف سابقا بمشتة تبسباست يعرف مشروع تهيئته القطاعي تأخرا كبيرا فالمشروع الذي كلف الخزينة العمومية 23 مليار سنتيم و بد استكمال الشطر الأول المتعلق بشبكة الصرف الصحي مازل الشطرين الثاني و الثالث ينتظران التجسيد منذ ازيد من سنتين و الصورة قد لا تختلف كثيرا  بتحصيص 249 قطعة فعملية التهيئة و التي بلغت 40% و بتكلفة 7 ملايير تعرف تأخرا فاق السنتين ، اما مشروع تهيئة حي الشعيبة و الذي تبلغ تكلفة إنجازه مليار و 300  مليون سنتيم فالأشغال به انطلقت منذ شهرين و تستغرق 6 اشهر و هو ضمن مخططات البلدية للتنمية برسم السنة الجارية.

مشاريع وان كانت تعرف التأخر فهي بالتأكيد تساهم من تغيير وجه البلدية و تبقى أيضا ربما غير كافية بالنظر لعدد الاحياء الذي ينتظر إضافة الى عديد المشاتي و التجمعات الكبيرة التي تنتظر هي الأخرى تهيئة طرقاتها و مسالكها.

مدراس عين الملوك تستغيث فهل من مغيث؟    

تحصي البلدية تسع مؤسسات تربوية ابتدائية، وضعية اغلبها تستدعي الترميم و على راسها المدرسة الابتدائية بمشتة أولاد صالح و بالتحديد بمنطقة القبالة، المدرسة قد لا تحتاج فقط الى ترميم بل انها تتطلب الهدم    و تعويضها بمجمع مدرسي جديد و هو ما وعدت به المديرية الوصية حسب ما أكده رئيس البلدية ، اما مطعم مدرسة مشتة درع طبال فهو مهدد بالانهيار في أي لحظة إضافة الا انه يقدم وجبات باردة للتلاميذ كنظرائه من المطاعم و السبب هو غياب اليد العاملة.

وضعية المدارس هذه جعلت البلدية رفقة اعانة الولاية تخصص مليار و 300 مليون سنتيم للقيام بعمليات الترميم.

هذه هي جملة الانشغالات الذي رفعها المواطن في عين الملوك ويضيف اليها ضعف التغطية بالإنارة العمومية وبطء البلدية في تصليح الاعطاب إضافة الى انتشار الاوساخ والقاذورات بمركز البلدية وفي رده على هذين الانشغالين أكد إبراهيم رمضاني ان سبب ذلك يعود الى نقص اليد العاملة.

لتبقى امال المواطن هي ان تكون العهدة الجديدة للإنجاز وتنفيذ الوعود التي أطلقت في الحملة الانتخابية.

سهيل جبلي

coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق