الأخبارالأخبار المحلية

النظافة بالسوق المغطاة بميله او المشكل الذي عمر طويلا

لاتزال وضعية السوق المغطاة بميلة والشوارع المحيطة بها على حالها والمتمثلة في غياب النظافة وتكدس النفايات بشكل يشوه المحيط وينغص الحياة اليومية للمواطنين سواء القاصدين لها او القاطنين بمحاذاتها، وهي الوضعية التي عمرت طويلا برغم الدعوات المتكررة من مختلف فعاليات المجتمع المدني من اجل تغيير وجه هذه السوق التي تعد ذات اهمية كبيرة ومقصدا لسكان مختلف البلديات.

مؤسسة ميلة نات المسؤولة عن عملية رفع النفايات بهذه السوق وعلى لسان مسيرها الطاهر زنتوت اكد ان المسؤول عن هذه الوضعية بالدرجة الاولى هم التجار الذين لا يلتزمون بإخراج النفايات في المواقيت المحددة مما يصعب عملية الجمع ولا يعطي النتائج المرجوة.

من جهتهم التجار اشتكوا عدة مرات من غياب الحاويات بالشكل الذي يغطي السوق وكذا عدم وجود اماكن مخصصة لوضع النفايات في انتظار مرور شاحنة رفعها مما يضطرهم بالتخلص منها امام مداخل ومخارج السوق.

وامام هذه الوضعية يتطلب تفعيل القوانين الردعية وتطبيقها ضد كل المخالفين والغير ملتزمين لوضع حد لهذه المظاهر المشينة .

 

بشرى بوحناش
coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق