الأخبارالأخبار المحلية

الإيمان الصحيح أساس العقيدة

لا يخفى أن أسس العقيدة الاسلامية الإيمان بالله و ملائكته و كتبه و رسله و اليوم الآخر و القدر خيره و شره.

و هذه الأمور الستة هي التي نزل بها كتاب الله عز و جل  و بعث بها رسول الله صلى الله عليه و سلم.

فعن عُمَر بْنُ الْخَطَّابِ قَالَ بَيْنَمَا نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ إِذْ طَلَعَ عَلَيْنَا رَجُلٌ شَدِيدُ بَيَاضِ الثِّيَابِ شَدِيدُ سَوَادِ الشَّعَرِ لَا يُرَى عَلَيْهِ أَثَرُ السَّفَرِ وَلَا يَعْرِفُهُ مِنَّا أَحَدٌ حَتَّى جَلَسَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَسْنَدَ رُكْبَتَيْهِ إِلَى رُكْبَتَيْهِ وَوَضَعَ كَفَّيْهِ عَلَى فَخِذَيْهِ وَقَالَ يَا مُحَمَّدُ أَخْبِرْنِي عَنْ الْإِسْلَامِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْإِسْلَامُ أَنْ تَشْهَدَ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتُقِيمَ الصَّلَاةَ وَتُؤْتِيَ الزَّكَاةَ وَتَصُومَ رَمَضَانَ وَتَحُجَّ الْبَيْتَ إِنْ اسْتَطَعْتَ إِلَيْهِ سَبِيلًا قَالَ صَدَقْتَ قَالَ فَعَجِبْنَا لَهُ يَسْأَلُهُ وَيُصَدِّقُهُ قَالَ فَأَخْبِرْنِي عَنْ الْإِيمَانِ قَالَ أَنْ تُؤْمِنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ قَالَ صَدَقْتَ ….إلى آخر الحديث)

يبين لنا الحديث في جزء منه   أسس الإيمان و أركانه التي تمثل احد أسس العقيدة الاسلامية  حسب البروفيسور لعمري مرزوق أستا

ذ العقيدة بجامعة باتنة الذي نزل ضيفا على برنامج دروس في العقيدة ليوم الخميس الثالث عشر من رمضان الموافق للثامن جوان.

و الإيمان حسب الأستاذ العمري مرزوق هو التصديق الجازم بما جاء به الرسول صلى الله عليه و سلم من حقائق.

و الفرق بين الإيمان و الاسلام هو ان الإيمان هو التصديق بالغيبيات التي جاء بها الرسول صلى الله عيه و سلم أما الاسلام فيتعلق بما يجري على الأعمال الظاهرة .

فالإيمان بالله بأن نعبده دون سواه بانه موجود و أن نأمن بأسمائه الحسنى و صفاته العلى.

و الإيمان بالملائكة بانهم الوسطاء بين الله و الأنبايء المؤتمنون على ما كلفو به.

اما الإيمان بالكتب فالإيمان بأنها نزلت  وحيا من الله عز و جل  و فيها الجانب العقدي و  جانب الأحكام العملية

و الإيمان بالرسل بانهم مصطفون من عند الله عز و جل و بأنهم أدو الأمانة التي كلفوا بها أما الإيمان باليوم الآخر فيذكرنا بان هناك بعثا و أننا لم نخلق عبثا و لابد من التحضير لما بعد الموت

و بخصوص الإيمان بالقدر خيره و شره فلابد من التفريق بين القضاء و هو حكم الله بالشيئ عند وقوعه و القدر هو تقدير الله في الازل.

و لابد على المؤمن ان لا يتواكل بل يتوكل على الله عز و جل و ياخذ بالاسباب ثم يمضي.

و الفرق بين المؤمن المسلم و غير المسلم أن المسلم يؤمن إيمانا صحيحا لا تشوبه شائبة عكس غير المسلم

أحمد ثابت

coronavirus-stats-live
اظهر المزيد
إغلاق